ظهور دلال عبدالعزيز في “تسليم أهالي” يثير تفاعلا واسعا في مواقع التواصل

أثار ظهور الفنانة الراحلة دلال عبدالعزيز في فيلم “تسليم أهالي”، تفاعلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد الفنان هشام جمال الذي نشر الفيديو أنه يرغب من خلال نشره في توجيه رسالة شكر للفنانة الراحلة على طيبتها وإتقانها للعمل.

وعاشت الفنانة دنيا سمير غانم ليلة ممزوجة بالفرح والحزن، حينما استقبلت دور العرض السينمائية فيلمها الجديد “تسليم أهالي” نهاية الأسبوع.

فقد ظهرت في جزء من الفيلم الذي يشاركها بطولته هشام ماجد، والدتها الراحلة دلال عبدالعزيز، حيث جرى تصويره قبل أزمة مرضها ووفاتها.

فيما تم إهداء العمل عبر الشارة الخاصة به إلى الثنائي سمير غانم ودلال عبد العزيز، وحرص منتجه هشام جمال على نشر مقطع منه عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وشهد المقطع ظهور اسم دلال عبدالعزيز في الشارة الخاصة بالفيلم، وكذلك إطلالة لها من العمل حيث تقدم دور الأستاذة بثينة، وظهرت فيه جملة “شكرا يا أستاذة بثينة”.

من جهته، أكد هشام جمال أنه نشر المقطع كي يوجه رسالة شكر إلى دلال عبدالعزيز التي كانت بمثابة أم وفنانة قديرة، وأنه يرغب من خلال المشهد في توجيه الشكر لها على جمالها وطيبتها وكذلك إتقانها لعملها.

بدورها نشرت دنيا سمير غانم صورة من حفل افتتاح الفيلم، والتي ظهرت فيها بصحبة هشام ماجد، لكن الجمهور وضع إلى جوارهما والدتها الراحلة دلال عبد العزيز بشكل يوحي أنها كانت متواجدة.

وعلقت دنيا على الصورة بأنها من أجمل الصور التي صنعها الجمهور، وكشفت عن كونها قبل افتتاح الفيلم توجهت لزيارة والديها في المقابر، خاصة أنها اعتادت على أن يكون والداها إلى جوارها في كل افتتاح لعمل جديد.

وعلى الرغم من كون الصورة ليست حقيقية، أكدت دنيا أن لها معنى حقيقيا كبيرا لديها، وأشارت إلى كون والديها دائما كانا إلى جوارهما، ولم تصل إلى مكانتها سوى بفضل دعائهما، متمنية أن يكونا الآن في مكان أفضل، وطلبت من الجميع الدعاء لهما.

يشار إلى أن دنيا سمير غانم تعود إلى السينما من جديد بفيلم “تسليم أهالي” بعد غياب امتد لـ 6 سنوات، بعد أن قدمت فيلم “لف ودوران” بصحبة الفنان أحمد حلمي.

مقالات ذات صلة