مجلس الجامعة العربية يؤكد رفضه للتدخلات الخارجية في ليبيا

اختتم مجلس جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، اجتماعا طارئا بشأن ليبيا على مستوى المندوبين الدائمين بالتأكيد على رفضه التدخلات الخارجية في ليبيا.
كما أكد المجلس في قرار بعنوان «تطورات الوضع في ليبيا» رفضه انتهاك القرارات الدولية المعنية بحظر توريد السلاح الى ليبيا والذي يهدد أمن دول الجوار والمنطقة.
وأعرب القرار عن القلق الشديد من التصعيد العسكري الذي يفاقم الوضع «المتأزم» في ليبيا ويهدد أمن واستقرار دول الجوار الليبي والمنطقة ككل بما فيها المتوسط.
وشدد على ضرورة وقف الصراع العسكري في ليبيا، موضحا أن التسوية السياسية هي الحل الوحيد لعودة الأمن والاستقرار في البلاد والقضاء على الارهاب.
وأشار الى خطورة مخالفة نص وروح الاتفاق السياسي الليبي والقرارات الدولية ذات الصلة على نحو يسمح بالتدخلات العسكرية الخارجية بما يسهم في تصعيد واطالة أمد الصراع في ليبيا والمنطقة.
كما أشار الى أهمية دعم العملية السياسية من خلال التنفيذ الكامل لاتفاق «الصخيرات 2015» باعتباره المرجعية الوحيدة للتسوية في ليبيا وإشراك دول الجوار في الجهود الدولية الهادفة الى مساعدة الليبيين على تسوية الأزمة الليبية.
وأكد المجلس مجددا الالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ولحمتها الوطنية ورفض التدخل الخارجي ايا كان نوعه.
وطلب المجلس من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اجراء اتصالات مع جميع الأطراف الدولية المعنية بالأزمة الليبية بما فيها الامين العام للأمم المتحدة من اجل حلحلة الأزمة الليبية ومنع أي تدخل عسكري خارجي يهدد السلم والأمن الدوليين.
كما طلب المجلس من أبو الغيط دعم الجهود التي يقودها المبعوث الأممي في المسار السياسية والأمنية والاقتصادية في اطار السعي نحو حل ليبي ليبي خالص اللازمة ورفع تقارير دورية لمجلس الجامعة متابعة لتنفيذ هذا القرار.

مقالات ذات صلة