وزير الداخلية ينعى عبداللطيف الثويني: أحد رجالات الدولة الذين حملوا على عاتقهم أمن البلاد

نعى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أنس الصالح، اليوم الجمعة، وكيل وزارة الداخلية الأسبق اللواء متقاعد عبداللطيف الثويني.
وقال وزير الداخلية: «رحم الله العم عبداللطيف الثويني، أحد رجالات الدولة الذين ساهموا في بناء الوطن وحملوا على عاتقهم أمن البلاد ومسؤولية الحفاظ على أمان المواطنين».
وأضاف «أحر التعازي لأسرة الثويني الكرام، ونسأل المولى القدير أن يرحمه بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته».
وودعت الكويت فقيدها المستشار في الديوان الأميري اللواء المتقاعد عبداللطيف فيصل الثويني وكيل وزارة الداخلية الأسبق عن عمر يناهر 93 عاما، وهو أحد أبرز مؤسسي الكويت الحديثة والذين ساهموا في بناء مؤسساتها.
والراحل عبداللطيف الثويني ولد عام 1926 وتلقى دراسته الأولى في المباركية مدة خمس سنوات ثم في مدرسة ملا مرشد حتى عام 1941 وفي ذلك العام سافر مع والده الى الهند وهناك تعلم اللغة الإنكليزية.
وفي عام 1942 عاد الى الكويت والتحق بالعمل في ادارة التموين التي كانت تتبع دائرة المالية واستمر حتى التحاقه بالعمل في دائرة الأمن العام التي عاصر تاريخ قطاعاتها المختلفة من تطوير بالأداء الأمني الى مواجهات مع الخارجين على القانون والوقوف على إعدامات المجرمين.
ولم يتردد الفقيد الثويني بالمواجهة مع العابثين بالأمن الذي كان هاجسا له طوال حياته الوظيفية منذ بدايتها عام 1944 حتى ترك المسؤولية كوكيل لوزارة الداخلية عام 1982 وطوال ذلك التاريخ الطويل والمليء بالأحداث والقضايا الأمنية فرضت عليه المواجهة من أجل تحقيق الهدف الأهم وهو استتباب الأمن حتى يشعر كل مواطن ومقيم براحة النفس سواء في منزله أو خارجه.
وتم تكريم الراحل في أكثر من مناسبة حيث قام سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في عام 2005 عندما كان نائبا أول لرئيس الوزراء وزيرا للداخلية بتكريمه مع عدد من قيادات الداخلية المتقاعدين.
كما أصدر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السابق الشيخ محمد الخالد في عام 2015 قرارا بإطلاق اسم اللواء متقاعد عبداللطيف فيصل الثويني على مبنى كلية الشرطة التابع لأكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية.

مقالات ذات صلة