المضف: في الربع الأول من 2020 … إقرار مشروع «المنطقة الشمالية»

شددت عضو المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية أشواق المضف، على أهمية تنفيذ مشاريع البنية التحتية لتطوير الدولة، مبينة أن الخطة الانمائية التي ستنطلق خلال أسابيع ستركز على مشاركة القطاع الخاص مع الحكومة، من خلال تفعيل دور المواطن وتوفير فرص عمل له.
وأشارت إلى أن مشروع قانون المنطقة الشمالية سيقر في الربع الاول من العام 2020، موضحة أن هذا المشروع سيوفر 400 الف فرصة عمل للمواطنين، كما أن مشروع ميناء مبارك سيكون أول مشروع سيتم إنجازه في المنطقة الشمالية.
وقالت المضف في تصريح للصحافيين، أمس، إن تنفيذ رؤية كويت جديدة 2035 بدأ منذ العام 2010، حيث تم الانتهاء من المرحلة الاولى، والتي كانت مدتها 5 سنوات حيث ارتكزت على غربلة القوانين واللوائح التي كانت تعطل مشاريع التنمية في الدولة، والمرحلة الثانية والتي كانت بين 2015-2020 وشارفت على الانتهاء، لافتة إلى أن نسبة انجاز المشاريع الخاصة بالبنية التحتية في تحسن كبير«ونحن نطمح للأفضل».
وأضافت، إن مشاريع البنية التحتية مهمة جداً، ومن دونها لا نستطيع تطوير الدولة، فنحن مقبلون على الخطة الانمائية الثالثة 2020-2025، والتي تركز على مشاركة القطاع الخاص مع الحكومة.
وتابعت، «ان من اهم المشاريع التي نطمح لها، مشروع المنطقة الشمالية (الصبية وبوبيان والجزر)، وقانونها الان مطروح على طاولة مجلس الامة، ومكون من 52 بنداً تمت مراجعة 11 بنداً، ونتطلع للانتهاء من القانون واقراره في الربع الاول من عام 2020، وهذا بداية مشروع ضخم يعتبر مشروع دولة بخلاف الحكومات التي تمر، فيجب علينا ان نوضح هذا للمواطن».
ولفتت إلى ضرورة العمل على غربلة المشاكل الحكومية، ومعالجة مواطن الفساد الموجودة في بعض مؤسسات الدولة، فالحوكمة الادارية تحتاج الى مراجعة ونفضة على مستوى الدولة، وهذا منظور ومطروح للنقاش على طاولة لجنة مراجعة السياسات في المجلس الأعلى للتخطيط.
وأعربت عن تفاؤلها، مبينة ان المؤسسة التشريعية لها دور، متمنية تعاون مجلس الامة مع «الأعلى للتخطيط»، «ونحن الآن مقبلون في الكويت على انتخابات والكل واضع يده على قلبه، فلا نريد للمشاريع ان تقف بسبب التكسبات الانتخابية»، مطالبة بعدم تسييس المشاريع الإنمائية «لأننا أولاً وأخيراً كويتيون… وكلنا واحد».الراى

مقالات ذات صلة