لندن : طبيب أُسْرة بريطاني اعتدى جنسيا على 23 إمرأة مستغلا خوفهن من السرطان

أدانت محكمة بريطانية طبيبا بالاعتداء الجنسي على 23 إمرأة، بعد أن خدعهن للخضوع له وفحص أجسادهن مستغلا خوفهن من السرطان ومما حدث للنجمة الأمريكية أنجلينا جولي ووفاة الممثلة الإنجليزية جيد غودي.

وبحسب ما استمعت إليه محكمة الجنايات المركزية في انجلترا وويلز، فإن مانيش شاه، وهو ممارس عام (طبيب أسرة)، استغل مخاوف الإصابة بالسرطان لدى مريضاته وفحص أجسادهن بطريقة غير لائقة لإرضاء رغباته الجنسية.

وقد أقنع الطبيب ضحاياه بإجراء فحوصات جسدية غير ضرورية بين مايو/آيار 2009 ويونيو/حزيران 2013.

وأُدين شاه، 50 عاما، بـ 25 تهمة تتعلق باعتداء جنسي واعتداء جنسي كامل.

وقد برأته هيئة المحلفين من خمس تهم أخرى.

مقالات ذات صلة