القمة الخليجية الـ40.. تعزيز التكامل ووحدة الصف في مواجهة التحديات

تولي الحجرف منصب الأمين العام لمجلس التعاون على جدول الأعمال

تحتضن العاصمة السعودية اليوم أعمال الدورة الـ40 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي بحضور سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وقادة وزعماء دول المجلس لبحث سبل تعزيز التكامل الخليجي والتأكيد على وحدة الصف والمصير المشترك امام ما تشهده المنطقة من تحديات أمنية واقتصادية وسياسية.

وتأتي قمة الرياض في خضم ظروف إقليمية بالغة الدقة تستدعي تعزيز وحدة الصف الخليجي وبلورة رؤى مشتركة لقضايا وملفات مهمة على جميع الأصعدة بهدف تحقيق مزيد من التكاتف والتآزر وبحث سبل التعاطي مع الأزمات المحيطة بالمنطقة.

ويناقش القادة الخليجيون في القمة التي تعقد برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مستجدات الأوضاع الأمنية في المنطقة والتطورات السياسية الإقليمية والدولية وانعكاساتها على أمن واستقرار دول المجلس.

وكان المجلس الوزاري التحضيري للقمة قد رفع أمس توصياته وقراراته الى اجتماع القادة الخليجيين للنظر بشأنها واعتمادها ومن ضمنها تولي مرشح الكويت الدكتور نايف الحجرف منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي.

وستبحث قمة الرياض كذلك مسار التعاون بين الدول الأعضاء خصوصا وأن الكويت تقود وساطة رسمية لحل الأزمة الخليجية وهو الأمر الذي أكده رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد في لقاء مع رؤساء تحرير الصحف المحلية مؤخرا على أن القمة المنتظرة ستكون محطة مهمة جدا في تعزيز اللحمة الخليجية.

مقالات ذات صلة