بدر الحميدي: الكويت اليوم أحوج ما تكون إلى حوار وطني برعاية سامية

دعا النائب بدر الحميدي إلى ضرورة طي صفحة الماضي والانتقال إلى مرحلة جديدة من تاريخ الكويت، مع التأكيد على أن سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد هو نقطة التقاء جميع الفرقاء والقادر على انتشال الدولة من الشلل الذي أصابها سياسيا.

وقال الحميدي إن الكويت اليوم أحوج ما تكون إلى حوار وطني برعاية سامية يخفف من الاحتقان بين السلطتين التشريعية والتنفيذية والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وغيرهم، والذي يرسم خارطة واضحة للجميع للنهوض بالكويت اقتصاديا وتنمويا ويعيد لمؤسسات الدولة ثقة المواطنين بها، بمكافحة الفساد المستشري في الأجهزة الحكومية.

وأكد الحميدي أن قضية المواطنين الذين يعانون بعيدا عن وطنهم و أهلهم في تركيا وغيرها من الدول في الخارج من الأولويات التي يجب أن يحسم ملفها أولا حتى تسهل من عملية الحوار الوطني وتنزع فتيل أي أزمة مستقبلية، كما أن بيان مواطنينا في تركيا مستحق وقد حمل المؤشرات الايجابية، في الوقت ذاته الممارسة الدستورية يجب أن تكون بمعزل عن أي تسوية سياسية ولا بد من المحافظة عليها وعلى الأدوات الرقابية.

وذكر الحميدي أن نجاح الحوار الوطني وعودة المواطنين المهجرين هو انتصار للكويت ولا يمكن اعتباره انتصارا لفئة على أخرى، كما أن المتغيرات السياسية في المنطقة وصورة العالم الجديد بعد جائحة كوفيد-19 تستوجب على الجميع وضع الكويت ومستقبلها نصب أعينهم.

مقالات ذات صلة