صحة : الفقراء أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والعقاقير المخفضة للكولسترول تقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

حذر باحثون سويسريون من أن قلة النوم قد تزيد من خطر تعرض الفقراء لأمراض القلب مقارنة بغيرهم من الأشخاص الأغنياء. واكتشف الباحثون من دراستهم التي أجروها بهذا الصدد أن البالغين الذين يجنون دخولاً منخفضةً يكونوا أكثر عرضة بنسبة 50 % للإصابة بأمراض القلب المميتة مقارنة بذوي الدخل المرتفع.

كما نوه الباحثون الأكاديميون إلى أن الحصول على قسط من النوم يقل عن 6 ساعات في الليلة هو العامل المسؤول عن 13 % من حالات الإصابة بأمراض القلب. ونوهوا في نفس السياق إلى أن الأشخاص الفقراء ربما يكافحون في سبيل الحصول على قسط كاف من النوم لاضطرارهم العمل بأكثر من وظيفة لسداد التزاماتهم.

كما وجد الباحثون أن الأشخاص الفقراء ربما يواجهون كذلك صعوبات عند النوم لانشغال فكرهم بالأمور المالية أو ربما يبقوا مستيقظين بسبب أصوات الضجيج المنبعثة من البنايات السكنية المزدحمة والأحياء التي يقطنون بها. وجاءت هذه النتائج، التي ترتكز على مراجعة بيانات تخص حوالي 110 ألف شخص بالغ، لتؤكد على مجموعة كبيرة من الدراسات التي أجريت سابقاً وربطت الأرق بتدهور الصحة.

ويُعتَقَد على نطاق واسع أن الأرق، الذي يؤثر في المتوسط على فرد بالغ من بين كل 3 أفراد بالغين، يعمل على تغيير الطريقة التي تؤدي بها أعضاء الجسم وظائفها.

واستعان الباحثون الأكاديميون في دراستهم الجديدة التي أجروها بالمركز الجامعي للطب العام والصحة العامة في لوزان ببيانات متطوعين بانكلترا، فرنسا، سويسرا والبرتغال، وتبين لهم من الفحوصات، مراجعات السجلات الطبية الخاصة بصحة عضلات قلوبهم والمتابعات أن الرجال ذوي الدخول المنخفضة يتزايد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 48 %، وترتفع تلك النسبة لدى السيدات إلى 53 %. وجد باحثون في أيرلندا الشمالية أن الرجال الذين يتناولون العقاقير المخفضة للكولسترول تقلل احتمالات إصابتهم بأحد أشكال مرض سرطان البروستاتا القاتل بنسبة 24 %.

وتوصل الباحثون لتلك النتيجة بعد تتبعهم 44 ألف رجل بريطاني على مدار أكثر من عقدين، وكان يتناول بعضهم تلك النوعية من العقاقير، وكان معدل انتشار سرطان البروستاتا بشكل عام هو نفس المعدل بغض النظر عما إن كان يتناول الرجال تلك العقاقير أم لا.

ومع هذا، اتضح أن العقاقير المخفضة للكولسترول تحمي من شكل غير قابل للعلاج من سرطان البروستاتا يسمى “سرطان PTEN-null” وينتقل لباقي أعضاء الجسم. وفسَّر الباحثون، وهم فريق من جامعة الملكة في بلفاست، ذلك الأمر بقولهم إن العقاقير المخفضة للكولسترول تحد بالفعل من الالتهابات وتزيد مستويات المناعة في البروستاتا.

مقالات ذات صلة