طائرات «الكاراكال» تدخل الخدمة في الحرس الوطني ضمن مشروع الطيران العمودي

استقبل الحرس الوطني في قاعدة على السالم الجوية طائرات الكاراكال التي وصلت من جمهورية فرنسا، لتكون النواة الأولى لجناح الطيران العمودي في الحرس الوطني، وكان في استقبال الطائرات وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبد الرزاق الرفاعي، والمعاون للعمليات والتدريب اللواء الركن فالح شجاع فالح، ومساعد آمر القوة الجوية بالجيش الكويتي العميد ركن طيار بندر سالم المزين، آمر قاعدة علي السالم الجوية العميد ركن طيار مبارك عبدالله القحطاني.

وخلال استقبال الطائرات قال وكيل الحرس الوطني إن هذه الطائرات ستكون نواة العمل في مشروع الطيران العمودي الذي يمكن الحرس الوطني من القيام بدوره في إسناد اجهزة الدولة من خلال نقل القوات والبحث والانقاذ والإخلاء الطبي.

وأضاف الرفاعي أن الحرس الوطني حرص على إلحاق أفضل العناصر البشرية بأعرق الأكاديميات للدراسة ونيل الخبرة العملية حتى أصبحوا مؤهلين للقيام بهذه المهمة، متقدما بالشكر لجميع منتسبي الحرس الوطني، وفي مقدمتهم منتسبو جناح الطيران العمودي لجهودهم في تشغيل الطيران العمودي في منظومة الحرس العسكرية والأمنية ببنيته التحتية وعناصره البشرية، لتنفيذ المهام المخطط لها، متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.

من جانبه، أكد المعاون للعمليات والتدريب في الحرس الوطني اللواء الركن فالح شجاع فالح أن مشروع الطيران العمودي أحد المشاريع الحيوية التي أثمرت عنها الخطة الاستراتيجية الثانية للحرس الوطني ( 2020 )، وقد رأى المشروع النور من كافة المحاور المتمثلة في الطائرات، والقوى البشرية، والبنية التحتية، والتنظيم الفني والإداري.

وأشار اللواء الركن فالح شجاع فالح إلى أن فكرة مشروع الطيران العمودي تزامنت مع مشروع توسعة معسكر سمو الشيخ سالم العلي الصباح، وإنشاء القاعدة الجوية التي تشرفنا بإطلاق اسم سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، ولي العهد الأمين، عليها ليكون اسمها قاعدة «الشيخ مشعل الأحمد الجوية»، تقديراً لبصمات وإنجازات سموه في مسيرة الحرس الوطني.

من جهته، أوضح آمر جناح الطيران في الحرس الوطني العقيد مهندس محمد عبدالعزيز علي أن «مشروع الطيران العمودي رأى النور بفضل الدعم اللامحدود من القيادة العليا للحرس الوطني، والتعاون الكبير من إخواننا في القوة الجوية في وزارة الدفاع الذين كان لهم دور مهم في كافة مراحل المشروع وانتهاء باستلام الطائرات»، لافتاً إلى أن «مهام مشروع الطيران العمودي بالحرس الوطني تتلخص في نقل القوات، خصوصاً مع توسع الحرس الوطني في مواقعه وزيادة عدد القوات، وهو ما يتطلب مرونة في الحركة وسرعة في الوصول للمدى الأبعد، بالإضافة إلى وجود وسيلة سريعة لإسناد القوات في وزارتي الدفاع والداخلية، وهناك مهمة أخرى تتمثل في البحث والإنقاذ لمساعدة قوة الإطفاء العام وإدارة الدفاع المدني في وزارة الداخلية في حالات الطوارئ والكوارث، وذلك بالإضافة إلى القيام بالإخلاء الطبي للإسراع في إنقاذ المصابين وحفظ الأرواح».

مقالات ذات صلة