22 تخصصاً تعاني نقص الكوادر الوطنية

في الوقت الذي تتضافر فيه الجهود لتعديل التركيبة السكانية وتطبيق التكويت في قطاعات الأعمال، يسعى ديوان الخدمة المدنية إلى خلق رأسمال بشري يتناسب ومتطلبات سوق العمل، فضلاً عن المواءمة بين مخرجات التعليم العالي واحتياجات جهات التعيين.

وفي هذا الإطار حدد الديوان التخصصات المطلوبة والنادرة وغير المطلوبة، راسما خريطة طريق لمؤسسات التعليم العالي لترتيب خطط القبول وفق هذه الجداول، وكذلك لتوجيه الطلبة المقبلين على الالتحاق بالتعليم العالي.

وكشفت مديرة ادارة ترتيب الوظائف في ديوان الخدمة المدنية عائشة المطوع، ان الديوان وبعد رصد التخصصات المطلوبة في جهات العمل، وكذلك التخصصات التي تعتبر غير مطلوبة في هذه الجهات، خاطب مؤسسات التعليم العالي بجداول منظمة لعمليات القبول، مبينة ان الالتزام بهذه الجداول يعد خطوة اولى نحو تخريج كوادر وطنية متناسبة واحتياجات السوق، الامر الذي ينعكس ايجابا على توظيف هذه الكوادر بعد التخرج.

وبينت المطوع لـ القبس أن الديوان حدد هذه الاحتياجات وفق ما تحدده الجهات الحكومية في نظام التوظيف المركزي من احتياج، من جهة، ووفق طابور الانتظار في التعيينات لبعض التخصصات من جهة اخرى، لافتة الى انه مازالت الحاجة ملحة لاغلب التخصصات الطبية، وبعض تخصصات التدريس، الى جانب تخصصات حديثة كالامن السيبراني وغيرها، مؤكدة ان هناك حاجة فعلية ايضا للتخصصات الفنية والمهنية بينما هناك اكتفاء في اغلب التخصصات الهندسية.

وعن مخاطباتهم لمؤسسات التعليم العالي اشارت المطوع إلى انها خاطبت وزارة التعليم العالي، محددة التخصصات التي يوجد بها احتياج بالجهات الحكومية بواقع 22 تخصصا، وتعاني من نقص في الكادر الوطني، وهي الطب والجراحة، التمريض، الصيدلة، العلاج الطبيعي، جراحة الاسنان، طب بشري، النطق والسمع، الاشعة، طب مساعد، طب بيطري، المختبرات الطبية، علم النفس، علم الاجتماع، آداب لغة انكليزية، علم الحاسوب، علوم الكيمياء، هندسة الكمبيوتر، فيزياء، احياء، احصاء تطبيقي، علوم رياضيات، والامن السيبراني.

واشارت الى ان الديوان حدد للتعليم العالي كذلك التخصصات التي لا يوجد لها احتياج في الجهات وهي 11 تخصصا: اعلام، تاريخ، فقه واصوله، علوم سياسية، الفقه المقارن والسياسة الشرعية، هندسة كهربائية الكترونية، هندسة البترول، هندسة صناعية ونظم، هندسة كهربائية وهندسة ميكانيكية وهندسة كيميائية.

ولفتت المطوع الى ان الديوان كذلك خاطب كلا من جامعة الكويت والامانة العامة لمجلس الجامعات الخاصة، محددا التخصصات التي لها احتياج لاتخاذ ما يلزم، مبينة ان على ضوء هذه الاحتياجات يمكن تحديد ملامح سياسة البعثات الداخلية، وانشاء جامعات خاصة، مشيرة الى ان هذه التخصصات هي: «التخصصات الطبية (طب بشري واسنان)، التمريض، الطب المساعد، الطب البيطري، تخصصات النظم والامن السيبراني، تخصصات التعليم في مجالات الكيمياء والفيزياء واللغة العربية والفرنسية والرياضيات والاحياء والتربية الفنية، الى جانب تخصص الرياضيات والاحصاء».

 

مقالات ذات صلة