العبوة التي انفجرت في نطنز زرعت عام 2008

علمت “إيلاف” من مصدر مطلع أن تفجير مفاعل نطنز نجم عن تفجير عبوة ناسفة تزن أكثر من مائة كيلوغرام. ويوضح المصدر الذي تحدث لـ “إيلاف” أن العبوة فجرت عن بعد وكان الموساد الإسرائيلي قد زرعها في مباني تحت أرضية في منشأة نطنز النووية منذ العام ٢٠٠٨ بمساندة من عملاء إيرانيين عملوا في المفاعل أو كانوا من الذين ترددوا على المنشأة في نطنز بحكم عملهم في شركات كانت تزود المفاعل بالاحتياجات المختلفة.

ويؤكد المصدر – وهو مسؤول إسرائيلي سابق – إن اسرائيل كانت زرعت عبوات وألغام ومتفجرات في عدد من المواقع النووية الإيرانية بهدف استخدامها في الوقت المناسب، لافتاً إلى أن غالبية من كانوا يعلمون بالأمر غادروا إيران وهم من مقاتلي الموساد ووحدة قيادة الأركان المختارة في إسرائيل بحسب المصدر.

مقالات ذات صلة