المتهم بنبش قبر متوفاة كورونا بحلوان اعتدى عليها جنسياً قبل حرق جثتها

في مفاجأة صاعقة كشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في مصر مع المدعو «مصطفى حنفي»، الشهير بـ«بسبوسة»، المتهم بنبش قبر موظفة بمستشفى حلوان العام، عقب دفنها في مقابر عرب راشد دائرة قسم حلوان، تفاصيل جديدة حول الواقعة.

وكشفت التحقيقات قيام المتهم بتعاطي أقراص مخدرة قبل ارتكاب الجريمة، وقام باستخراج جثة المتوفاة ومعاشرتها جنسيًا، ثم إشعال النيران في جثمانها بسبب خلافات بينه وبين حارس المقابر، على المقبرة محل الواقعة.

وأمر قاضي المعارضات بمحكمة حلوان بتجديد حبس المتهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وتلقى رئيس مباحث قسم شرطة حلوان، بلاغًا من أسرة ممرضة تُدعى «منى أحمد.ج»، 40 سنة، مقيمة بالمشروع الأمريكي، وتعمل بمكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام، مفاده العثور على جثة نجلتهم محترقة بالكامل وملقاة أمام مقبرتها، بمقابر عزبة الباجور، بدائرة القسم، عقب دفنها بيوم واحد، إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وبالانتقال والفحص، تبين قيام مجهول بنبش قبر المتوفاة، وإضرام النيران به بالكامل، وبتكثيف التحريات أمكن التوصل لمرتكب الواقعة والقبض عليه.

مقالات ذات صلة