كواليس الليلة الحزينة لدوري السوبر الأوروبي

إعلان منظمة الدوري السوبر الأوروبي في بيانها اليوم، إعادة النظر في الخطوات الأنسب لإعادة هيكلة مشروع البطولة الانفصالية، والذي يهدف لمنافسة بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، يترك المشروع المثير للجدل في مهب الانهيار، خصوصاً في أعقاب ردود الفعل الغاضبة من الجماهير حياله.

وأشارت صحيفة “آس” الاسبانية، إلى إعلان الأندية الإنجليزية مانشستر يونايتد، ليفربول، ارسنال، توتنهام، مانشستر سيتي وتشلسي، الانسحاب من الدوري السوبر، أبقى في الواجهة أندية ريال مدريد، برشلونة وأتلتيكو مدريد الإسبانية، إلى جانب أندية إنتر، ميلان ويوفنتوس الإيطاليين.

وأوضحت الصحيفة، أن تلك الفرق المنسحبة كانت من بين 12 فريقاً كبيراً مؤسساً للدوري الانفصالي الذي أعلن عنه بداية الأسبوع الجاري، لمنافسة دوري أبطال أوروبا، لكن رد الفعل على المخطط كان قاسياً، مع تهديد السياسيون وسلطات كرة القدم باتخاذ إجراءات قانونية، وصلت إلى التهديد بحرمان الأندية الـ12 من المشاركة في دوريات بلادها.

وقال مانشستر سيتي السباق للانسحاب في بيانه: «يمكن لمانشستر سيتي أن يؤكد أنه اتخذ رسمياً إجراءات الانسحاب من المجموعة التي تطور خطط الدوري السوبر الأوروبي»، وهو ما دفع رئيس الاتحاد الأوروبي للكرة، السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، إلى الإعراب عن سعادته لقرار سيتي، بقوله: «يسعدني أن أرحب بعودة سيتي إلى أسرة كرة القدم الأوروبية»، مشيداً بـ«الذكاء الكبير» و«الشجاعة» لهذا الانسحاب.

ومن جهته، قال ارسنال عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «بعد الاستماع إليكم، وإلى مجتمع كرة القدم الأوسع خلال الأيام القليلة الماضية، فإننا ننسحب من الدوري السوبر المقترح، لقد ارتكبنا خطأ ونعتذر عنه»، فيما أعلن مانشستر يونايتد، أن نائب الرئيس التنفيذي للنادي إد وودوارد، سيتنحى عن منصبه في نهاية العام 2021.

وبدروه، قال الاتحاد الإنجليزي للكرة، في بيان رسمي، إنه يرحب بخطوات الأندية للتخلي عن الدوري السوبر، مشيداً بالمشجعين على «صوتهم المؤثر والصريح»، ونشر القائد جوردان هندرسون بياناً باسم فريق ليفربول، وقال فيه: «لا نحب ذلك ولا نريده أن يحدث، وهذا موقفنا الجماعي».

ومن جانبها، أعلنت منظمة «الدوري السوبر» في بيانها، إنها ستعيد النظر في الخطوات الأنسب لإعادة هيكلة مشروع المنافسة، والرامي إلى مزاحمة دوري أبطال أوروبا، معتبرة أن الأندية الإنجليزية الستة التي انخرطت في بادئ الأمر بالمشروع، أعلنت مساء أمس، انسحابها بسبب الضغط الذي وضع عليها.

وكان مشروع البطولة الجديدة، قد واجه معارضة قوية وواسعة، إذ هدد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو، الأندية المنخرطة في المشروع، بقوله إنه يتعين على الأندية المنشقة تحمل عواقب قرارتها، وأن من واجب (فيفا)، حماية نموذج الرياضة الأوروبية.

فيما عارض بطل أوروبا بايرن ميونخ الألماني، ووصيفه الفرنسي باريس سان جيرمان، بشدة هذا الدوري، ما أضر بشكل كبير بمشروعية المخطط، ووضع قرابة ألف مشجع لأندية إنجليزية، خصومتهم في الدوري الممتاز جانباً، وشاركوا في تظاهرة احتجاجية خارج ملعب ستامفورد بريدج، خلال مباراة تشلسي وبرايتون، ضد الانشقاق عن الكرة الأوروبية.

ورفعت الجماهير لافتات كتب عليها “لترقد كرة القدم بسلام 1863-2021″، و«أسست من قبل الفقراء، سرقت من قبل الأثرياء»، و«رومان افعل ما هو صحيح»، في رسالة إلى مالك تشلسي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.

يذكر أن الفرق المشاركة في الدوري السوبر، كانت ستحصل على ما يقرب من 4.19 مليار دولار، بهدف دعم خططها الاستثمارية ومواجهة تحديات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وهو ما يوفر عائدات أعلى من كل مسابقات الاتحادات الأوروبي، والبالغة 3.2 مليار يورو من عائدات النقل التلفزيوني لموسم 2018-2019، قبل جائحة كورونا، كما كان متوقعاً أن تتلقى تلك الأندية، 10 مليارات يورو أخرى في شكل مدفوعات تضامنية على مدى فترة الالتزام الأولى.

مقالات ذات صلة