الكويت الثالثة خليجياً في التعافي من «كورونا»

بينما قرعت أرقام «كورونا» المسجلة أول من أمس، ناقوس الخطر، اعتبر مسؤولون صحيون أن وجود 254 حالة في العناية المركزة جراء الإصابة بالفيروس مؤشر مقلق للغاية، لافتين إلى أن تصاعد المنحنى الوبائي يستلزم المزيد من الحيطة والحذر وتجنب المخالطة.

شدد المسؤولون الصحيون على ضرورة المبادرة والإسراع في التسجيل عبر منصة تطعيمات كوفيد ١٩، لافتين إلى أنه لا مبرر للتردد في التسجيل وأخذ اللقاح.

وأشاروا إلى أن وصول عدد الحالات المتواجدة في غرف العناية المركزة للمصابين بالفيروس إلى رقم قياسي يشير إلى خطورة مضاعفات المرض على من لم يتلقوا الجرعات من اللقاحين المعتمدين في البلاد، مبينين أن التوسع في التطعيمات سيخفض معدلات الوفيات ودخول العناية.

وأضافوا لـ القبس أن أعلى معدل دخول لعناية كوفيد ١٩ كان قد سجل في أول أيام شهر أبريل الجاري، وهو 252 حالة، مشيرين إلى أن الحالات موزعة على شرائح متفرقة «كبار السن والشباب» وهو ما يدل على خطورة الفيروس وعدم وجود أي فئة مستثناة من مضاعفاته، سوى من تلقى جرعتين من لقاحات فايزر أو أكسفورد، فهما يخففان الأعراض الناجمة عن الإصابة بالكورونا، ويقللان من نسب الدخول إلى أجنحة المستشفيات.

 

مقالات ذات صلة