امرأة على خط مرشحي الرئاسة في سوريا

بعد 48 ساعة من إعلان مجلس الشعب السوري، أول من أمس، الانتخابات الرئاسية في 26 مايو المقبل، بدأت أسماء المرشحين تتدفق على مجلس الشعب السوري.

وحتى الآن، أعلن مجلس الشعب تقديم مرشحين اثنين للانتخابات الرئاسية أوراق ترشحهما بشكل رسمي، بعد تحديد المجلس موعد الانتخابات، فيما يتوقع أن يتقدم آخرون بترشحهم في الأيام المقبلة. وقال رئيس البرلمان حمودة الصباغ إنه تبلّغ من المحكمة الدستورية موافقتها على طلب ترشّح لكل من عبدالله سلوم عبدالله، ومحمد فراس رجوح، بانتظار حصولهما على الأصوات المطلوبة من أعضاء مجلس الشعب قبل أن يصبح ترشحهما قانونياً.

وأعلن رئيس مجلس الشعب السوري أن فاتن علي نهار، تقدّمت بطلب ترشح لرئاسة الجمهورية، لتكون أول امرأة سورية تتقدم بطلب كهذا. ويعد طلب نهار، وهي من الشخصيات غير المعروفة شعبياً في البلاد، ثالث طلب ترشيح يصل إلى المجلس، من بعد تقديم عبدالله سلوم عبدالله، ومحمد فراس ياسين رجوح طلبين إلى المحكمة بترشيح نفسيهما.

وحسب قانون انتخابات رئيس الجمهورية في سوريا، المقرر عام 2014، يجب على الراغب بالمشاركة في المنافسة الحصول على موافقة 35 عضواً من البرلمان، بالإضافة إلى شروط أخرى منصوص عليها في القانون والدستور السوري.

إلى ذلك، عيّن الرئيس السوري بشار الأسد اليوم حاكماً جديداً للمصرف المركزي، بعد أسبوع من إقالة سلفه، في وقت تشهد البلاد أسوأ أزماتها الاقتصادية.

وأورد حساب الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ الأسد أصدر مرسوماً، عيّن بموجبه الدكتور محمّد عصام هزيمة حاكماً لمصرف سوريا المركزي.

وحتى تعيينه، شغل هزيمة (45 عاماً)، وفق سيرة ذاتية، نشرتها صحيفة «الوطن»، منصب نائب حاكم المصرف المركزي، منذ العام 2018، وهو حائز دكتوراه في القانون الدولي في اختصاص قانون التجارة الإلكترونية.

مقالات ذات صلة