الكويت والدول المنتخبة في مجلس الأمن تؤكد عدم قانونية الاستيطان الإسرائيلي

أكد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي، اليوم الأربعاء، أن الكويت والدول المنتخبة في مجلس الأمن تشدد على رفض وعدم قانونية الاستيطان الإسرائيلي.
وقال العتيبي في تصريح للصحفيين محاطا بأعضاء مجلس الأمن المنتخبين «إن الكويت واندونيسيا قدمتا مشروع عناصر للصحافة يؤكد ان الاستيطان الاسرائيلي غير قانوني إلا أن هذه العناصر لم تحظ بتوافق بين أعضاء مجلس الأمن».
من جانب آخر التقت السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارين بيرس رئيسة مجلس الأمن لشهر نوفمبر بالصحافة محاطة بسفراء بلجيكا وبولندا وألمانيا وفرنسا وبلدها المملكة المتحدة وألقت بيانا باسم المجموعة الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن.
وقالت بيرس في البيان «إن الموقف الأوروبي من الأنشطة الاستيطانية لم يتغير وإننا نعتبر كل الأنشطة الاستيطانية غير شرعية وانتهاكا للقانون الدولي كما أن استمرار الاستيطان يشكل عقبة حقيقية للتسوية السياسية القائمة على حل الدولتين».

تجديد رفض الكويت

وجددت الكويت رفضها لأي مساع تهدف الى شرعنة سياسة الاستيطان الاسرائيلية التوسعية غير القانونية بمختلف مظاهرها على كامل أرض دولة فلسطين المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.
جاء ذلك خلال كلمة الكويت التي ألقاها المندوب الدائم السفير منصور العتيبي في جلسة مجلس الأمن حول الحالة في الشرق الأوسط بما فيها القضية الفلسطينية.
وقال العتيبي «ان تلك المساعي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وعلى وجه الخصوص القرار 2334 وتعد عقبة في طريق السلام ونؤكد مجددا أن المستوطنات الاسرائيلية باطلة ولاغية وغير قانونية ولن تشكل أمرا واقعا مقبولا».
واشاد بمساعي منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط مجددا دعمه الكامل للجهود التي يبذلها لتهدئة الوضع تجنبا للمواجهة خاصة في ظل الاستفزازات والقصف والاعتداءات التي تشنها قوات الاحتلال الاسرائيلي أخيراً على قطاع غزة.
ودان العتيبي بأشد العبارات الاعتداءات على غزة والتي نجم عنها عشرات الضحايا الأبرياء بين قتيل وجريح من الشعب الفلسطيني الأعزل ومنهم ثمانية من عائلة واحدة.
وأثنى على الجهود التي تبذلها مصر في المساعدة على التوصل الى وقف لاطلاق النار ووقف الاعتداءات الاسرائيلية على المدنيين والمناطق السكنية والبنية التحتية.
واضاف «صوتت 170 دولة عضو في الأمم المتحدة يوم الجمعة الماضي في اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة لمصلحة قرار تمديد ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (اونروا) لمدة ثلاث سنوات إضافية وبذلك وجه المجتمع الدولي رسالة واضحة وحازمة حول أهمية دور الوكالة».
واشار الى الخدمات الأساسية التي تقدمها الوكالة لما يقارب 5ر5 مليون لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية المحتلة رغم المحاولات الحثيثة لتفكيك ذلك الموقف الدولي الثابت منذ تأسيس الوكالة بموجب قرار الجمعية العامة 302 لعام 1949.
ورأى العتيبي «أنه لمبعث فخر أن تكون الكويت من ضمن قائمة أهم الشركاء للأونروا بعد أن بلغت قيمة تبرعاتها الطوعية 118 مليون دولار خلال الخمسة أعوام الماضية».

مقالات ذات صلة