وفاة توت عنخ آمون يعود الى تسمم جرح في ساقه اليسرى

أكد عالم الآثار المصري د. زاهي حواس، أنه بات قربياً من اكتشاف الغموض الذي يكتنف وفاة الفرعون المصري الأشهر، توت عنخ آمون، والذي توفي في ظروف غامضة منذ ما يزيد عن 3.000 عام، وكان عمره آنذاك 19 عاماً.

وأدلى حواس بتصريحات صحفية ونشرتها أمس شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، حيث قال إنه يعتقد بأن سبب وفاة الفرعون الشاب يرجع إلى تسمم جرح في ساقه اليسرى نجم عن كسرها بسبب حادث سقوط من عجلة حربية كان يمتطيها.

وأضاف حواس أنه يقود فريقاً من الباحثين الأثريين يستخدمون ما وصفه بــ «جهاز جديد» يستخدمونه في فحص جثة الفرعون الشاب، مضيفاً أن الأمر يتطلب إجراء فحص للمادة الوراثية «دي إن إيه» الخاصة بالفرعون لتقصي كافة الأمراض الجينية التي كان يعاني منها

وقال حواس: «نعلم أن توت عنخ كان يعاني كسراً في ساقه اليسرى نتيجة حادث سقوط تعرض له قبل وفاته بأيام».

مقالات ذات صلة