4 وزراء جدد.. واستحداث حقائب

أصدر سمو أمير البلاد مرسوماً بتشكيل الحكومة الجديدة، التي رفع أسماء وزرائها إلى سموه أمس رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد. وقال الخالد في بيان إنه جرى استحداث حقيبتين جديدتين في حكومته الثالثة، الأولى لتعزيز النزاهة، والأخرى لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشدداً على أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر الجهود وتوحيدها للتركيز على مواجهة الفساد الإداري والمالي وأدواته في الجهاز الحكومي وخارجه، ودعم الأجهزة الرقابية للقيام بعملها على أكمل وجه باستقلالية تامة. وأوضح الخالد أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ستعنى بتطوير البنية التحتية الإلكترونية وتعزيز الأمن السيبراني والارتقاء بالخدمات الحكومية الإلكترونية والذكية وتنمية قطاع الاتصالات. وأعلن عن فصل حقيبة وزارة التربية عن حقيبة وزارة التعليم العالي، بما يتيح التركيز على تطوير التعليم وربط مخرجاته باحتياجات سوق العمل. وبين أن ما يعانيه الاقتصاد يتطلب تطوير وزارة الدولة للشؤون الاقتصادية لتضم الاستثمار، لافتاً إلى أن الفعاليات الاقتصادية قدمت الكثير من الدراسات والأفكار، التي تسهم في تنويع مصادر الدخل وإشراك القطاع الخاص كشريك رئيسي في إصلاح الاقتصاد الوطني. وجدد الخالد التأكيد على أن المرحلة المقبلة تتطلب التعاون مع السلطة التشريعية وأعضاء مجلس الأمة، مبيناً أن اللقاءات معهم حققت الكثير من التقارب في وجهات النظر، مؤكداً حرص الجميع على العمل للمصلحة العامة والمواطن، والاتفاق على حزمة تشريعات وحلحلة بعض الملفات السياسية، مشدداً في الوقت ذاته على أهمية الالتزام بالمبدأ الدستوري القاضي بالفصل بين السلطات مع تعاونها. وشهدت التشكيلة الحكومية الجديدة دخول 4 وزراء جدد هم: عبدالله الرومي نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للعدل وزير دولة لشؤون تعزيز النزاهة، وشايع الشايع وزيراً لشؤون البلدية وزيراً لشؤون الإسكان والتطوير العمراني، ود. عبدالله السلمان وزيراً للتجارة والصناعة، ود. مشعان العتيبي وزيراً للكهرباء والماء والطاقة المتجددة وزيراً للشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية.

مقالات ذات صلة