تجدد المظاهرات ببغداد والبصرة ورئيس الحكومة يترأس اجتماعاً أمنياً طارئاً

احتجاجا على الظروف المعيشية وتفشي الفساد

تجددت المظاهرات لليوم الثاني على التوالي في بغداد وعدد من المحافظات العراقية اليوم الاربعاء فيما تراس رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اجتماعا طارئا لمجلس الامن الوطني العراقي.

وتجمع المئات من المتظاهرين في ساحة الطيران القريبة من ساحة التحرير وسط بغداد وفي الشوارع والمناطق القريبة منها وجميعها في قلب بغداد احتجاجا على الظروف المعيشية وتفشي الفساد.

واقدم متظاهرون في مناطق اخرى في اطراف بغداد كالبلديات ومدينة الصدر ومنطقة الحسينية على قطع الطرق بالاطارات المشتعلة رافعين شعارات منددة بالاداء الحكومي.

وشددت القوات العراقية من اجراءاتها الامنية ونشرت فرقا لمكافحة الشغب وقطعت عددا من الطرق المؤدية الى ساحة التحرير فضلا عن قطع جسر الجمهورية المؤدي الى المنطقة الخضراء.

كما شهدت مدن أخرى مظاهرات متفرقة في البصرة والناصرية والديوانية دون تسجيل اي اصابات حتى الان باستثناء بعض حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وتراس عبد المهدي اجتماعا طارئا لمجلس الامن الوطني وفقا لبيان عن مكتبه الاعلامي دون الكشف عن تفاصيل الاجتماع حتى هذه الساعة.

وحجبت السلطات العراقية عددا من مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر) بشكل جزئي عن المواطنين عصر اليوم في معظم البلاد بعد ان تحولت تلك المواقع امس الى منصة لنقل تفاصيل المظاهرات ولتحشيد الراي العام.

وشهد العراق امس احتجاجات حاشدة راح ضحيتها قتيل واحد على الاقل مع اكثر من 200 جريح وتخللها هتافات تطالب بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

مقالات ذات صلة