برشلونة يو اجه باريس سان جيرمان في “كامب نو” و الأهلي المصرى يبدأ حملة التتويج بالعاشرة

تستأنف بطولة دوري أبطال أوروبا فعالياتها غدا الثلاثاء من خلال مباريات جولة الذهاب بدور الستة عشر للبطولة بمواجهة مرتقبة تجمع بين برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي في “كامب نو”.

ومع تراجع فرص برشلونة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني هذا الموسم، قد تكون بطولة دوري الأبطال الأوروبي طوق النجاة للفريق ومدربه الهولندي رونالد كومان.

وكان برشلونة احتل وصافة مجموعته في دور المجموعات لدوري الأبطال خلف يوفنتوس برصيد 15 نقطة، بعدما تلقى الخسارة الأولى على يد الفريق الإيطالي في الجولة الأخيرة، حيث خسر بثلاثية نظيفة على ملعب “كامب نو” بعد فوزه في أول خمس جولات، ليخسر معها الصدارة بالمواجهات المباشرة.

بينما احتل باريس سان جيرمان الفرنسي صدارة مجموعته برصيد 12 نقطة حصدها من تحقيق أربعة انتصارات، فيما تلقى الخسارة في مباراتينح حيث سقط في ملعبه بالجولة الأولى أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي (1-2)، وفي الجولة الثالثة أمام مضيفه لايبزيج الألماني بنفس النتيجة.

وكانت آخر مواجهة جمعت بين باريس سان جيرمان وبرشلونة في الدور نفسه من بطولة دوري الأبطال في موسم 2016/2017، عندما فاز الفريق الباريسي برباعية نظيفة ذهابا، لكن الفريق الكتالوني تفوق في لقاء العودة وحقق “الريمونتادا” الأسطورية الشهيرة على ملعبه بنتيجة 6-1.

وكانت هذه هي أكبر نتيجة لمبارة عودة في تاريخ دوري أبطال أوروبا، لينجح برشلونة في التأهل إلى ربع النهائي بإجمالي مجموع مباراتي الذهاب والإياب (6-5)، ليتسلح باريس سان جيرمان حاليا برغبة شديدة في الثأر من أشهر السيناريوهات الدرامية في تاريخ تشامبيونز ليج منذ انطلاقها.

يخوض النادي الأهلي مباراة هامة أمام المريخ السوداني اليوم، الثلاثاء، في افتتاح مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا.

المجموعة الأولى في مجموعات دوري أبطال أفريقيا تضم الأهلي والمريخ، وإلى جانبهما سيمبا التنزاني الذي نجح في التفوق على فيتا كلوب الكونغولي في اللقاء الذي جمعهما يوم الجمعة الماضي.

العالمية من جديد

الأهلي يدخل المباراة ليبدأ حملته الأساسية للحفاظ على لقبه الذي توج به في النسخة الماضية من البطولة الأفريقية، بعدما تفوق على الزمالك في المباراة النهائية، ليتوج باللقب التاسع عبر تاريخه.

تتويج الأهلي الماضي دفع بالفريق للمشاركة في كأس العالم للأندية بقطر، والذي حصدت القلعة الحمراء ميداليته البرونزية منذ أيام قليلة ماضية، قبل أن يعود من العالمية للتواجد القاري مباشرةً.

غيابات الأهلي

ويدخل بطل مصر المباراة منقوصًا من عدة عناصر فقدها في مشاركته بكأس العالم للأندية، بعدما أصيب كلًا من أيمن أشرف، علي معلول، طاهر محمد طاهر وصلاح محسن.

كما يغيب الثنائي وليد سليمان وناصر ماهر عن اللقاء للإصابة، بينما لن يتمكن حسين الشحات من التواجد في اللقاء بسبب إيقافه من جانب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بعد أحداث المباراة النهائية الماضية ضد الزمالك.

وجاءت هذه الغيابات لتدفع ببيتسو موسيماني المدير الفني للأهلي لاختيار قائمة للمواجهة تشهد عودة الثلاثي سعد سمير، رامي ربيعة ومحمود وحيد بعد غيابهم عن اللقاءات الماضية.

مشوار الفريقين

وسبق للأهلي أن خاض مباراتين في النسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا، وتفوق خلالهما على فريق سونيديب النيجري بهدف نظيف ذهابًا وأربعة أهداف دون رد إيابًا، في الدور الثاني من البطولة.

أما المريخ فكان مشواره في النسخة الحالية أطول قليلًا، بعدما أقصى أوثو دويو الكونغولي من الدور الأول بنتيجة 3-1 لمجموع الذهاب والإياب، قبل أن يٌقصي إنييمبا النيجيري من الدور الثاني بنتيجة 4-2 لمجموع اللقائين أيضًا.

تاريخ المواجهات

وتعد مواجهة الأهلي مع المريخ هي السابعة عبر تاريخ مواجهات الفريقين من قبل، حيث تفوق بطل مصر في أربعة مباريات سابقة، وتعادلا في واحدة، بينما كان الفوز من نصيب ممثل السودان مرة واحدة.

المواجهة الأولى بين الفريقين كانت في البطولة الأفريقية للأبطال عام 1983 وانتهت بتفوق الأهلي بهدف نظيف سجله محمود الخطيب رئيس النادي الحالي، قبل أن يتعادلا سلبيًا في الإياب بالخرطوم.

نتيجة قياسية

اللقاء الثالث كان في بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس وشهدت تفوق الأهلي في السودان بهدفين لواحد، قبل أن يحقق أكبر نتيجة في مواجهات الفريقين في الأسكندرية خلال لقاء العودة الذي انتهى بخمسة أهداف لواحد.

آخر مواجهتين للفريقين كانت في دوري أبطال أفريقيا 2002 عندما انتصر الأهلي بهدفين نظيفين في القاهرة، قبل أن يخسر في لقاء الإياب بثلاثة أهداف لواحد، ليتأهل وقتها إلى دور الثمانية.

مقالات ذات صلة