هاريس تبحث مع ماكرون «كورونا» والتغيّر المناخي

بحثت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية أمس الاثنين ملفّات عدّة من بينها جائحة كورونا والتغيّر المناخي، في اتصال نادر بين نائب رئيس أميركي وزعيم أجنبي.

وأصدر مكتب نائبة الرئيس بياناً جاء فيه أنّ هاريس عبّرت عن التزامها «تنشيط التحالف بين ضفتي المحيط الأطلسيّ».

وأضاف البيان أنّ «نائبة الرئيس هاريس والرئيس ماكرون اتفقا على الحاجة لتعاون وثيق ثنائي ومتعدّد الأطراف لمواجهة كوفيد-19 والتغيّر المناخيّ ولدعم الديموقراطية محليّاً وحول العالم».

وتابع: «ناقشا أيضاً تحدّيات إقليمية عدّة، تشمل الشرق الأوسط وأفريقيا، والحاجة إلى مواجهتها معاً».

وبحسب البيان فإنّ «نائبة الرئيس شكرت الرئيس ماكرون على ريادته في مسألة المساواة الجندرية وعلى مساهمة فرنسا في إرسال وكالة ناسا الروبوت الجوّال برسيفيرنس إلى المريخ عام 2020».

ويفترض أن يحطّ الروبوت على المريخ الخميس في مهمة بحث رائدة عن علامات حياة ميكروبية قديمة على الكوكب الأحمر.

وأكّدت الحكومة الفرنسية المكالمة الهاتفية ومحتواها كما فصّله بيان مكتب هاريس.

مقالات ذات صلة