لبنان: مقتل محتج بالرصاص في خلدة جنوب بيروت والجيش يفتح تحقيقا

أفادت وسائل إعلام لبنانية رسمية بمقتل شاب لبناني بالرصاص بعد أن فتح الجيش النار لتفريق متظاهرين يحاولون قطع طريق رئيسية إلى الجنوب من العاصمة بيروت.

وتوفي القتيل، وهو عضو في الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يرأسه وليد جنبلاط، متأثرا بجراحه في المستشفى.

وكان محتجون قد خرجوا إلى الشوارع رفضا لتصريحات أدلى بها الرئيس ميشال عون خلال مقابلة بثتها وسائل الإعلام اللبنانية بشأن الأزمة التي يعيشها لبنان.

ويشهد لبنان منذ أكثر من 3 أسابيع مظاهرات حاشدة للتنديد بالأوضاع الاقتصادية والطبقة السياسية الحاكمة.

وانطلقت الاحتجاجات في 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بعد إقرار مجلس الوزراء لضرائب جديدة.

مقالات ذات صلة