دنيا الصحافة المحلية اليوم : طرح الثقة بالجراح.. وبوشهري “تستسلم”.. ربيع الطلبة الأطول في تاريخ «التربية»… 38 يوماً لـ«عطلة الربيع» !… «خليجي 24» في قطر

الجريدة

لم يكن متوقعاً لأول استجواب يشهده الفصل التشريعي، والمقدم من النائب عمر الطبطبائي لوزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د. جنان بوشهري، أن يشهد اصطفاف 22 نائباً لتوقيع طلبين لطرح الثقة بها، مع إعلان آخرَين تأييدهما للطرح، في عملية وصفت بأنها «إعدام سياسي للوزيرة» التي أعلنت من على المنصة استقالتها، في وقت قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن التصويت على طرح الثقة سيكون في جلسة الخميس 21 الجاري، وأن رفعه من جدولها مرهون بتقديم الاستقالة رسمياً. وفي حيثيات استقالتها، أكدت بوشهري أن «الإصلاح أصبح مستحيلاً، والشركات باتت أقوى في قاعة عبدالله السالم»، مشيرة إلى أنها لم تواجه في هذه المساءلة «نواب الأمة، بل المقاولين والشركات»، لتدفع ثمن وقفتها مع الحق والمال العام. وأعربت عن فخرها بأنها ردت بعض أولئك النواب الذين وقعوا طرح الثقة بها ولم تعين لهم أحداً، «بل حفظتُ المال العام وبررتُ بقسمي الدستوري». وفي تصريح صحافي عقب الاستجواب، أكدت الوزيرة أن الاستجواب حق دستوري للنائب «لكن تلك الممارسة حادت عما هو مذكور في المجلس»، لافتة إلى أن «المصالح الشخصية والانتخابية غدت فوق مصلحة البلد، لذا آثرتُ تقديم استقالتي لأضعها بيد سمو أمير البلاد». بدوره، قال النائب الطبطبائي، مقدم الاستجواب، إن «وزارة الأشغال تبيع لنا الأوهام»، وعندما تخفق الوزيرة في تنفيذ عُشر ما وعدت به، فإن مساءلتها «تصبح استحقاقاً»، مخاطباً رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك: «إذا كانت هذه نوعية القياديين الذين يقولون إن كل الأمور تمام ويعطيكم العافية، فإن الحال لا يمكن أن يستمر هكذا». أما النائبة صفاء الهاشم فشنت هجوماً على موقعي طرح الثقة بالوزيرة، مخاطبة أصحاب الصف الأول في المجلس «راح يجيكم يوم وبعضكم ضعاف لابس دشداشة أوسع منه، وأقول لجنان أنت فخر لبناتك ووقفتك بطولية»، مبينة أن «موقعي طرح الثقة أنفسهم قالوا إن الوزيرة أبدعت، لكن المشكلة في الضمير». وأضافت الهاشم: «ما حصل للوزيرة بوشهري إعدام سياسي، وحاربتموها لأنها امرأة أنجزت ما عجز عنه طوال الشوارب».

القبس

استقالت الوزيرة جنان بوشهري تحت «ضربات طرح الثقة الكثيفة»، وتكرر المشهد، ولو بنسبة أقل، مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، الذي طرح الثقة به 10 نواب، بعد مناقشة الاستجواب المقدم من النائب رياض العدساني. وكانت الجلسة أمس ماراثونية تخللتها مفاجآت ثقيلة. وأسفرت أمس جلسة مناقشة استجواب وزيرة الأشغال والإسكان جنان بوشهري، المقدم من النائب عمر الطبطبائي، عن سقوط الوزيرة سياسياً بعد تدافع النواب نحو إعلان طرح الثقة بها وبلوغ معلني تأييده 24 نائباً، الأمر الذي دفع الوزيرة إلى إعلان استقالتها رسمياً خلال الجلسة، وقالت: «أعلن استقالتي من على المنصة، وأضعها بيد رئيس الوزراء، وللأسف الإصلاح أصبح مستحيلاً، لأن الشركات والمصالح الشخصية أقوى، فأنا أواجه نواب المقاولين والشركات». وأعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أنه تسلم طلباً بطرح الثقة من عشرة نواب وتحديد جلسة 21 نوفمبر للتصويت عليه، مشيراً إلى أن الجلسة قائمة لحين الإبلاغ رسمياً باستقالة الوزيرة، واصفاً بوشهري بأنها ابلت بلاء حسناً. وتداول النواب أمس ورقتين لطرح ثقة بالوزيرة ممهورتين بتوقيع 22 نائباً. وشهدت وقائع جلسة الاستجواب لغة سياسية خشنة واتهامات وتشكيكاً متبادلاً بين طرفي الاستجواب «النائب والوزيرة». وحمل الطبطبائي الوزيرة مسؤولية تعطل المشاريع بسبب سوء إدارتها منذ تولي منصبها الوزاري، مشيراً إلى أنها تراخت في تطبيق القانون على الجهات المتعاقدة مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية وكبدت المال العام خسائر فادحة. وأضاف أن من يحارب الفساد في وزارة الأشغال يخضع للتحقيق، والوزيرة تعرقل مشاريع البنية التحتية. في المقابل، أكدت بوشهري أن النائب أخفى عن النواب إجاباتها عن بعض الأسئلة التي قدمها، وأنه اتهمها بالإخفاق في عقد استشاري أبرم وفُسخ قبل سنة من تعيينها في الوزارة، معتبرة أن اتهاماته بلا أدلة. وألمحت الوزيرة إلى أنها تدفع ثمن التصدي للشركات المخالفة وحماية المال العام، ووجهت سؤالاً إلى الطبطبائي مفاده «هل ينطبق عليك كلامك بأن عمل النواب انتخابي لا سياسي». وفي استجواب الجراح، وجه العدساني اتهامات عديدة إلى الوزير تتعلق بملفات «المصروفات الخاصة» وعدم التعاون مع ديوان المحاسبة في «قضية الضيافة»، إلى جانب «غسل أموال بالمجلس الأولمبي»، و«الحسابات الوهمية»، وإلغاء الترقيات والتعيينات في الوزارة، وعدد آخر من الملفات. ‏سينتهي هذا الإعلان خلال 7 ودافع الجراح في مرافعته عن نفسه وعن الوزارة في عهده، وقال إن ما يدعيه المستجوِب «مسلك خطير يعارض ضمانات التحقيق»، مؤكداً أن المصروفات الخاصة أُخذت لمواجهة تحديات أمنية وزعزعة الأمن وأمور ذات طابع سري، وأنه هو «من اكتشف الخلل في بند الضيافة عندما كنت وزيراً للدفاع وأبلغت الجهات المختصة في الوزارة، وهناك مبالغ لم تذكر في بند الضيافة وبإذن الله سنعيدها». يذكر أن الوزير الجراح في معرض ردوده على أحد المحاور في الاستجواب قال: «إن الإشاعات كثيرة ولم يسلم منها أحد». أما الوزيرة بوشهري فقالت بعدما عرفت أعداد طارحي الثقة بها: «إن لوقفتها مع الحق والدولة ثمناً تدفعه اليوم». طارحو الثقة بالوزير طارحو الثقة بالوزير الجراح من النواب هم: شعيب المويزري، محمد هايف، عبدالكريم الكندري، محمد المطير، عادل الدمخي، رياض العدساني، بدر الملا، عبدالوهاب البابطين، خليل أبل وعدنان عبدالصمد. طارحو الثقة بجنان طارحو الثقة بالوزيرة من النواب هم: بدر الملا، ثامر السويط، خالد العتيبي، عبدالوهاب البابطين، إضافة إلى عبدالكريم الكندري، عادل الدمخي، محمد هايف، عبدالله فهاد، شعيب المويزري ورياض العدساني. وكان النواب قد تداولوا كتاباً آخر لطرح الثقة يضم 12 اسماً، وهم: عمر الطبطبائي، عبدالله الكندري، ناصر الدوسري، محمد الهدية، نايف المرداس، الحميدي السبيعي، مبارك الحجرف، إضافة إلى حمدان العازمي، مبارك الحريص، حمود الخضير، محمد الحويلة وماجد المطيري. كما أعلن نائبان عبر حاسبيهما في «تويتر» عن تأييدهما لطرح الثقة، وهما فراج العربيد وأسامة الشاهين. بوشهري أبلت بلاءً حسناً الغانم: 20 الجاري التصويت على الثقة بوزير الداخلية قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، إنه تسلم طلب طرح الثقة بوزير الداخلية موقعاً من 10 أعضاء. وأضاف: تم تحديد جلسة الأربعاء من الأسبوع المقبل 20 نوفمبر للتصويت عليه. وعن طرح الثقة بالوزيرة بوشهري، التي استقالت، قال إن التصويت على طرح الثقة بها في 21 الجاري، وإن رفعه من جدولها مرهون بتقديم استقالتها رسمياً. وأضاف: أتمنى للوزيرة التوفيق وهي أبلت بلاءً حسناً. والجلسة قائمة إلى حين تسلمي رسمياً قبول استقالتها. ما عليكِ من شعيب قالت بوشهري: وقف ضدي نواب المقاولين والمصالح الشخصية، فرد عليها النائب شعيب المويزري قائلا: «ما نسمح لكِ» وتوجه إليها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بالقول: «كملي ما عليكِ منه». النصف: جنان مخلصة للوطن .. نظيفة اليد أشاد النائب راكان النصف بالوزيرة جنان بوشهري، معربا عن افتخاره بما قدمته من إصلاحات. وقال النصف عبر حسابه في «تويتر»: «نفتخر بكل ما قدمته جنان بوشهري من إصلاحات في المؤسسات التي تولت مسؤوليتها، ولا أدل من ذلك تطبيقها القانون على الكبير قبل الصغير، زاملتها سنوات في المجلس الحالي والسابق فما عرفنا عنها إلا نظافة اليد والإخلاص للوطن». صفاء الهاشم: إعدام سياسي انتصرت النائبة صفاء الهاشم للوزيرة بوشهري، وقالت لها: «جنان، أنت كنت فريقاً وحدك، تفنيدك الاستجوابَ كان قويّاً. واتحدَّى أحداً يقول إن جنان لم تُبدع». وأضافت أن الوزيرة راحت بين الرجلين «كبش فداء». وما حصل إعدام سياسي.. حاربتموها؛ لأنها امرأة أنجزت ما عجز عنه طوال الشوارب. وأضافت، موجّهة كلامها إلى الوزراء: حتى الأقوياء منكم سيكونون يوماً ضحية الإعدام السياسي.

الراي

شكلت وزارة التربية لجان الكنترول في اختبارات نهاية الفصل الأول للمرحلة الثانوية للعام الدراسي 2019- 2020. ويترأس الوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان كنترول القسم الأدبي، يساعده كل من مدير منطقة الجهراء التعليمية وليد بن غيث «نائب ثاني»، ومدير الشؤون التعليمية في منطقة الجهراء حمود العنزي «رئيساً للجنة النظام والمراقبة»، فيما يترأس الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد كنترول القسم العلمي، يساعده كل من مدير منطقة مبارك الكبير منصور الديحاني «نائب ثاني»، ومديرة الشؤون التعليمية في منطقة العاصمة شكرية السعيدي «رئيساً للجنة النظام والمراقبة»، ويكون وكيل وزارة التربية الدكتور سعود الحربي رئيساً عاما للامتحانات. وبين مصدر تربوي لـ«الراي»، أنه سوف يتم تطبيق لائحة الغش بشكل جزئي في اختبارات منتصف العام الدراسي، حيث لن يمنح الطالب الغشاش صفراً في جميع المجالات الدراسية، وإنما في المجال الدراسي الذي وقعت فيه حالة الغش فقط، وذلك لمنحه فرصة التعويض والنجاح، مبيناً أن تدوير مديري المدارس سوف يتم في اختبارات الصف الثاني عشر، أسوة باختبارات نهاية العام الفائت عبر تشكيل اللجان في كل منطقة تعليمية. من جانبه، أكد الوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان لـ«الراي»، أنه تم الانتهاء من تحصين لائحة الغش قانونياً لتلافي الطعون، فيما اعتمدت وزارة التربية مواعيد اختبارات الصفوف من الخامس إلى الثاني عشر، حيث تكون اختبارات الصف الخامس والمرحلة المتوسطة من 15 إلى 23 ديسمبر، وتكون اختبارات الصفين العاشر والحادي عشر الثانوي من 15 إلى 26 ديسمبر، على أن تكون اختبارات الصف الثاني عشر من 29 ديسمبر إلى 13 يناير، وإجازة منتصف العام الدراسي للموجهين الفنيين للمجالات الدراسية، والموجهين العاملين في الأنشطة التربوية ومشرفي المختبرات في المناطق من 19 إلى 30 يناير، بواقع 11 يوماً، فيما ستبلغ 38 يوماً لطلبة المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، و35 يوماً لطلبة العاشر والحادي عشر، و18 يوماً لطلبة الثاني عشر. ووفق القرار رقم 1 المعدل أخيراً، تفتح المدارس أبوابها للفصل الدراسي الثاني يوم الأحد الموافق 2 فبراير في المراحل التعليمية كافة، فيما وصف المصدر عطلة منتصف العام الدراسي الحالي لطلبة المراحل التعليمية الأربع باستثناء الصف الثاني عشر، بأنها الأطول في تاريخ الوزارة، حيث لم تبلغ 38 يوماً لأي مرحلة في السنوات الفائتة، راجياً أن تتم مراعاة توحيد مواعيد الاختبارات في السنوات المقبلة للمراحل التعليمية كافة، بما في ذلك الصف الثاني عشر. وبين المصدر أن لا اختلاف في آلية نقل الاختبارات وتوزيعها في اختبارات منتصف العام الدراسي الحالي للصف الثاني عشر، حيث تبدأ اللجان أعمالها في تمام السابعة صباحاً باستلام صناديق الاختبارات، بالتنسيق مع لجنة مختصة في الوزارة، تقوم بتسليم الصناديق التي يتم فتحها في تمام الثامنة إلا ربعاً، وتوزع على رؤساء اللجان، فيما تفتح الأظرف في تمام الثامنة صباحاً، ويستمر الاختبار وتتواجد اللجنة حتى الثامنة والنصف، تحسباً لأي نقص يمكن تداركه، موضحاً أن اللجنة تعود مرة أخرى لاستلام أوراق الإجابة وتسليمها لكنترول الصف الثاني عشر، بقسميه العلمي والأدبي.
علمت «الراي» بأن بطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 24) المقررة في الدوحة، ستشهد مشاركة المنتخبات كافة، بعد عدول السعودية والبحرين والإمارات عن عدم خوض منافساتها التي كان من المقرر أن تنطلق في 24 نوفمبر الجاري وتستمر حتى 6 ديسمبر المقبل، بمشاركة خمسة منتخبات فقط هي الكويت وعمان والعراق واليمن بالاضافة الى قطر المضيفة. ويعقد المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي لكرة القدم، في الدوحة، اليوم، اجتماعاً طارئاً لبحث عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال والخاصة بـ«خليجي 24»، على أن يصدر الإعلان الرسمي لمشاركة «الثلاثي» على إثره، بحسب مصدر موثوق قريب من ملف البطولة، ليرتفع بالتالي عدد الدول المشاركة إلى ثمانية. ومن مفاعيل مشاركة «الثلاثي» إجراء قرعة جديدة وفق النظام السابق الذي يتمثل في توزيع المنتخبات الثمانية على مجموعتين، تضم كل منها أربعة فرق، على ان تقام المنافسات في الموعد المحدد سابقاً. الجدير ذكره أن البطولة شهدت ارتفاع عدد المنتخبات إلى 8، بدءاً من النسخة الـ17 في الدوحة العام 2004، وباتت الدورة تقام بنظام توزيع الفرق على مجموعتين يتأهل منهما صاحبا المركزين الأول والثاني الى الدور نصف النهائي، على ان يلتقي الفائزان فيه في المباراة النهائية. وكان الاتحاد القطري للعبة أكد في بيانات صحافية سابقة ترحيبه بمشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في أي وقت يسبق انطلاق البطولة.

مقالات ذات صلة