مصر : انسحب من قاعة حفل الخطوبة رفقة أهله وأخذ «تورتة» الحفل والشبكة ومضى

واقعة أثارت تعاطف وسخرية الآلاف.

«مصطفى أبو تورتة» هاشتاغ أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، على مدار الساعات القليلة الماضية، عقب أن روت فتاة من محافظة الإسكندرية (شمال مصر) واقعة أثارت تعاطف وسخرية الآلاف معها.

القصة التي روتها الفتاة نيهال شعبان، عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تتلخص في خطبتها قبل شهور لشاب من المحافظة ذاتها، يُدعى مصطفى، قام يوم حفل خطبتها بالانسحاب من قاعة الحفل رفقة أهله، وأخذ «تورتة» الحفل، والشبكة ومضى. وقالت إنه خدعها وخدع أهلها، وادّعى أن خاله مريض، لينسحب من حفل الخطوبة، وينفصلان بعد ذلك.

لاقت القصة رواجاً وتداولاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتحدثت خلالها نيهال، عن تفاصيل أوضحت من خلالها أن مصطفى كان على ما يبدو قد بيّت النيّة من أجل الانفصال بهذه الطريقة، التي تسببت لها في أذى نفسي كبير.

واختتمت تدوينتها بقولها: «دلوقتي (الآن) حابة أقول كل دا عشان إيه؟ كان ممكن ننهي بالمعروف من غير أذى نفسي ليا.. كان ممكن تسترجل وتيجي (تأتي) تقولي يلا نفركش (ننفصل) وكنت لغيت الخطوبة.. مش جي وبترقص وتقولي محضر لك مفاجأة.. وفي نيتك تعمل فيا كدا.. حسبي الله ونعم الوكيل».

رد مصطفى

وفي أول ردّ من مصطفى (27 عاماً، فني تشكيل معادن)، قال لـ«البيان»: «استيقظت اليوم وجدت نفسي «تريند» على «تويتر».. حسبي الله ونعم الوكيل.. أنا لم أظلم أحداً».

وروى مصطفى الواقعة من ناحيته، نافياً التفاصيل التي أوردتها خطيبته السابقة في منشورها المُتداول. وقال: «بعد قراءة الفاتحة في فبراير الماضي، لم تكن هنالك أي مشكلات بيننا، حددنا موعداً لحفل الخطبة في 12 أغسطس، قبل أن أقوم بتأجيله من ناحيتي، بسبب ارتباطي بطقوس خاصة في عيد الأضحى وانشغالي في الأضحية، إلى 21 سبتمبر».

سبق يوم 21 سبتمبر خلاف بينه وأسرة نيهال- على حد روايته- على تفاصيل الشبكة وحجمها. وطبقاً لرواية مصطفى، فإنه بدأ يشعر وقتها (بعد مشكلات الشبكة) بأن «الموضوع مش ماشي بما يرضي الله»، وتوالت الخلافات الطبيعية بعد ذلك، بداية من خلافات على الشبكة وحتى شكل الفستان الذي سترتديه خطيبته في الحفل، وغير ذلك

مقالات ذات صلة