“ديب فيك”.. ملكة اليزابيث بديلة في خطاب عيد الميلاد تحذر من الأخبار المضللة

رقصت الملكة اليزابيث، ملكة بريطانيا، عبر شاشات التلفزة بمناسبة عيد الميلاد، ضمن خطاب تم تركيبه اصطناعياً بتقنية “الديب فيك”، حيث تظهر الملكة اليزابيث بديلاً من شخص آخر على شاشة القناة الرابعة البريطانية.

وفي العادة تلقي الملكة خطاب يوم عيد الميلاد ويجري بثه حول العالم، لكن خطابها يوم الجمعية في الساعة 3 مساء، تلاه فيلم مزيف تم تركيبه رقمياً بصوت ممثل، عمد إلى تحذير المشاهدين من التساؤل عما “إذا كان ما نراه ونسمعه هو دائماً على ما يبدو عليه”.

ووفقاً لموقع شبكة “سي.إن.إن.” الأمريكية، ترفق القناة الرابعة كل عام منذ عام 1993 خطاب الملكة التقليدي بـ “رسالة عيد ميلاد بديلة”، وتلك الرسالة البديلة لطالما أثارت الجدل في البلاد.

لكن نسخة 2020 كانت مختلفة نوعاً ما، إذ استأجرت القناة الرابعة هذا العام استديو “في أف اكس فرايمستور” لتركيب ملكة بديلة مزيفة، تحدثت بصراحة عن بعض الأمور الشخصية. وقد تم التلاعب بالفيديو باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي.

وعلى الشاشة هذا العام، ظهرت الملكة المزيفة وهي تناقش انتقال الأمير هاري وميغان ماركل الى شمال أميركا، قائلة: “هناك أشياء قليلة أكثر أذية من أن يخبرك أحدهم بانهما يفضلان رفقة الكنديين”، كما أدت الملكة المزيفة رقصة تيك توك روتينية.

قالت القناة الرابعة إن الفيديو كان من المفترض ان يقدم “تحذيراً صارخاً من التكنولوجيا المتقدمة التي تمكّن من انتشار المعلومات المضللة والأخبار الزائفة في العصر الرقمي”. وقال مدير البرامج في القناة، أيان كاتز، في بيان: “خطاب عيد الميلاد البديل لهذا العام الذي ألقاه على ما يبدو أحد أكثر الشخصيات المألوفة والموثوق بها في البلاد، هو تذكير قوي بأنه لم يعد بإمكاننا الوثوق بأعيننا”.

لكن سام غريغوري أحد مدراء برامج تدريب الناشطين في كيفية استخدام الفيديوهات المزيفة، حذر من جهته من تضخيم التهديد الذي تمثله تقنية “ديب فيك”.

مقالات ذات صلة