الرئيس ترمب يختار وزيرًا جديدًا للأمن الداخلي بالوكالة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة أنّه اختار مسؤولًا جديدًا ليحلّ مكان كيفن ماكالينان في منصب وزير الأمن الداخلي بالوكالة، الذي يُعتبر موقعًا مركزيًّا في إطار مواجهة الهجرة غير الشرعيّة.

جعل الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة من مكافحة الهجرة السرية أحد المحاور الرئيسة لحملته الانتخابية في اقتراع 2016. ولدى سؤاله عن تقارير تفيد بأن تشاد وولف سيحلّ مكان ماكالينان، قال ترمب “سنرى ما سيحصل. لدينا أشخاص رائعون”.

من جهته أوضح المتحدّث باسم البيت الأبيض هوغان غيدلي “مثلما قال الرئيس، كيفن ماكالينان قام بعمل رائع. سيُغادر بعد يوم المحاربين القدامى (في 11 نوفمبر)، وبعد مغادرته سيكون تشاد وولف وزيرًا بالوكالة”.

في أكتوبر المنصرم أعلن ترمب عن استقالة ماكالينان، الذي أضيف بذلك إلى لائحة طويلة من المسؤولين الذين غادروا إدارته.
وكتب ترمب في تغريدة على تويتر “كيفن ماكالينان قام بعمل رائع بصفته وزيرًا للأمن الداخلي بالوكالة”.

كان هذا الوزير المكلف شؤون الهجرة قد تولى مهماته في أبريل الماضي، خلفًا لكريستن نيلسن، التي لم يكن ترمب راضيًا عنها.

لكن مع ذلك، تأتي استقالة كيفن ماكالينان، بعدما صرح في وقت سابق لصحيفة “واشنطن بوست” أنه لا يشعر بأنه قادر على السيطرة على وزارته. وقال ماكالينان “ما لا أسيطر عليه هو اللهجة والرسالة والعلاقات مع الخارج وطروحات الوزارة في فترة يزداد فيها الاستقطاب”. وأضاف إنه “وضع غير مريح” لمسؤول بمستواه. وتواجه الإدارة الأميركية انتقادات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان باستمرار بسبب سياستها في مجال الهجرة.

مقالات ذات صلة