«الأوقاف» تُوَحّد حساباتها الإعلامية تماشياً مع استراتيجية مجلس الوزراء

أصدر وكيل وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالإنابة عيسى العبيدلي، تعميماً إدارياً بشأن وقف النشر في جميع الحسابات والمواقع الالكترونية التابعة للوزارة وغيرها، بناء على اجتماع فريق مركز التواصل الحكومي بالامانة العامة لمجلس الوزراء مع ممثلي الوزارة.
ونص التعميم على «وقف النشر في جميع الحسابات والمواقع الالكترونية التابعة لجميع قطاعات وإدارات الوزارة، وعلى كل قطاع وإدارة تسليم (اسم المستخدم والرقم السري) لجميع المواقع والحسابات التي تخصها في مدة أقصاها شهر من تاريخه لادارة الإعلام، ويمنع على جميع القطاعات او الادارات في وزارة الاوقاف فتح أي حساب على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم نشر أي تغريدات او تصاريح صحافية إلا عن طريق ادارة الاعلام».
وأضاف: على القطاعات التنسيق مع إدارة الاعلام في نشر فعالياتها وانشطة القطاعات والادارات المختلفة طبقاً للتصاميم المعتمدة والمتفق عليها مع الامانة العامة لمجلس الوزراء، كما يتم توحيد جميع حسابات الوزارة تحت حساب واحد بإشراف ادارة الاعلام.
وشدد التعميم على «عدم نشر صور او استقبالات شخصية لموظفي الوزارة، وان تكون كل الاخبار باسم وزارة الاوقاف، والالتزام بشعار الوزارة المعتمد من الامانة العامة لمجلس الوزراء لكل الفعاليات، ووضع جميع الاخبار والفعاليات المراد نشرها في القوالب المعتمدة والمطابقة للمواصفات الخاصة بالامانة العامة لمجلس الوزراء».

لا تأخّر في أداء الرقابة على «الهيئة الخيرية»

| كتب تركي المغامس |

نفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ما يتم تداوله، في شأن تأخرها عن القيام بدورها الرقابي على أعمال الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية.
وأفادت الوزارة، في بيان لها أمس، أن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة، أصدر قراراً وزارياً بتشكيل لجنة مختصة للتدقيق على أعمال الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في سبتمبر الماضي، وهي اللجنة المختصة الأولى في التدقيق على أعمال الهيئة منذ إنشائها بمرسوم 64 /‏‏1986، مبينة أنه تم إصدار لائحة ضوابط مباشرة الدور الرقابي للوزارة تجاه الهيئة بالقرار الوزاري رقم 584 /‏‏2019.
وأضافت الوزارة أن اللجنة المكلفة بالتدقيق على عمل الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، قامت بتحري الدقة والشفافية أثناء أعمالها، فعقدت خلال شهر منذ تشكيلها حتى تاريخه خمسة اجتماعات، وطلبت العديد من البيانات المالية والإجراءات الإدارية التي قامت بها الهيئة، تمهيداً لإعداد اللجنة المشكلة للتقرير الذي ستتوصل إليه من نتائج أعمالها إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية فور انتهاء مدة عملها.    الراى

مقالات ذات صلة