وزير الخارجية المصري: قضية سد النهضة مسألة وجود

أكد  وزير الخارجية المصري سامح شكري أن مصر تتطلع لتوقيع اتفاق قانوني ثلاثي بينها وبين أثيوبيا والسودان من خلال المفاوضات الجديدة التي دعت إليها الولايات المتحدة الأمريكية الشهر المقبل بحضور البنك الدولي ليضمن هذا الاتفاق حقوق مصر المائية في مياه نهر النيل، مشددا على أن مصر لديها إرادة سياسية لتحقيق ذلك ، مشيراً إلى أن قضية سد النهضة مسألة وجود للشعب المصري.

وقال شكري – في كلمته اليوم أمام الجلسة الافتتاحية لأعمال الجلسة العامة الأولى لدور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي برئاسة الدكتور مشعل السلمي – إن مصر رحبت بالدعوة الأمريكية لتسهيل التفاوض وحسم الخلافات بين الدول الثلاث بشأن موضوع ملء وتخزين المياه خلف سد النهضة.

وأضاف أن مصر والسودان وأثيوبيا أبرمت إعلان مبادئ في شهر مارس 2015 ونعتبره انجازا ضروريا لإدارة الموارد المائية لنهر النيل، مشددا على ضرورة وجود إرادة سياسية لدى أثيوبيا لتطبيق هذا الاتفاق الذي نص على وجود وسيط في حالة عدم الاتفاق وهو ما حدث في الدعوة الأمريكية الأخيرة.

وطالب شكري بضرورة تضافر الجهود العربية والأفريقية لحفز الجانب الأثيوبي للتوصل إلى اتفاق ثلاثي يضمن حقوق جميع الأطراف، مؤكدا أن مصر انخرطت في مفاوضات مع السودان وأثيوبيا منذ الإعلان الأحادي المخالف للقانون الدولي.

وشدد على أهمية موضوع الأمن المائي العربي الذي تتناوله جلسة اليوم للبرلمان العربي، مشيدا بدور البرلمان في تناول الهموم العربية باعتباره يحمل نبض الشعوب العربية .

مقالات ذات صلة