استقالة نائبة أمريكية بعد اتهامها بإقامة علاقة جنسية مع موظفة بالكونغرس

اضطرت النائبة كاتي هيل، النجمة الصاعدة في الحزب الديمقراطي والعضوة القيادية في فريق رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إلى تقديم استقالتها وسط مزاعم بأن لديها علاقة جنسية غير مناسبة مع موظفة بالكونغرس.

وقالت هيل: “بقلب محطم، أعلن اليوم استقالتي من الكونغرس، هذا هو أصعب شيء اضطررت لفعله، ولكنني اعتقد أنه أفضل شيء بالنسبة إلى ناخبي ومجتمعي وبلدنا”.
ويأتي هذا التطور المفاجئ بعد أربعة أيام فقط من بدء لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب تحقيقاً في مزاعم بأن هيل ( 32 عاماً) انتهكت قواعد مجلس النواب من خلال الانخراط في علاقة جنسية مع موظفة في مكتبها.
ونفت هيل، المعروفة بأنها ثنائية الجنس، تلك الادعاءات بقوة، وقالت إنها كانت ضحية “لزوج مسيء” وعملية طلاق، ومع ذلك، اعترفت هيل بأنها كانت تعمل على علاقة ثنائية مع أحد موظفي حملتها الانتخابية، قبل انتخابها للكونغرس.

وقد تم  تسريب عدة صور عارية للنائبة في منشورات التيار المحافظ.

Rep. Katie Hill

@RepKatieHill

It is with a broken heart that today I announce my resignation from Congress. This is the hardest thing I have ever had to do, but I believe it is the best thing for my constituents, my community, and our country.

See my official statement below.

View image on Twitter

مقالات ذات صلة