من هم أكثر 5 نجوم مكروهون من جمهور الكرة في العالم؟

برغم الشعبية الجماهيرية الجارفة، التي يتمتع بها لاعبو كرة القدم والتي تستمر مع الكثير منهم حتى بعد اعتزالهم الكرة، يزخر عالم الساحرة المستديرة بالكثير من اللاعبين الأشرار الذين تركوا غُصة في صدور جماهير الكرة بسبب أفعال بدرت منهم، والتي ظلت مقترنة بهم حتى الآن بعد انتهاء مشوارهم في الملاعب.

ويرصد موقع “فور فور تو” قائمة تضم أكثر 5 نجوم كرة- حاليين ومعتزلين- نالوا كراهية الجماهير، وضمت القائمة وفق (آس) أسماء غير متوقعة بالنسبة لجماهير كرة القدم، حيث جاءت على النحو التالي.

ميشيل بلاتيني

ربما لا يعلم جمهور الكرة صغار السن الكثير عن أسطورة الكرة الفرنسية ميشيل بلاتيني، الذي صال وجال في الملاعب، وحصد جائزة أفضل لاعب في العام في أوروبا 3 مرات في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي.

لكن وبعد اعتزاله كرة القدم تنامى كره الجمهور له، وتحديدا بعد انتخابه رئيسا للاتحاد الأوروبي لكرة القدم في العام 2006. فقد تورط بلاتيني في قضايا فساد قادت إلى حظره من ممارسة أي نشاط كروي لمدة 6 سنوات.

مارادونا

لا يختلف اثنان على أن أسطورة الكرة الأرجنتينية والعالمية دييجو أرماندو مارادونا هو واحد من أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم على الإطلاق، بل وواحد أيضا من أكثر اللاعبين إثارة للجدل خلال مشوارهم الكروي وحتى بعد اعتزالهم.

فالجمهور الإنجليزي لا ينسى أبدا الهدف الشهير الذي أحرزه بيده في شباك منتخب إنجلترا في بطولة كأس العالم التي أقيمت في المكسيك في 1986. ثم أدين نجم منتخب التانغو السابق بعد ذلك في قضايا تعاطي مخدرات.

ومنذ اعتزاله الكرة، لم يتوقف مارادونا عن إثارة الجدل بين الحين والآخر بأفعاله الغريبة.

كريستيانو رونالدو

سطر البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي اسمه بأحرف من ذهب في سجل الكرة العالمية على مر العصور، إذ يعتبره الكثيرون أحد أعظم اللاعبين في تاريخ الكرة، ولا ينافسه على هذا اللقب سوى منافسه القديم في الدوري الإسباني الممتاز (الليغا) وأيقونة نادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي.

لكن رونالدو الحاصل على جائزة الكرة الذهبية 5 مرات قد تواجد في قائمة أكثر 5 لاعبين مكروهين في العالم بسبب نجاحه الكروي الباهر.

فنجم ريال مدريد السابق من وجهة نظر الكثيرين، يُظهر قدرا كبيرا من حب الذات. وبالطبع فإن لدى جماهير إنجلترا حق في كراهية رونالدو لتسببه في طرد واين روني في كأس العالم 2006.

لويس سواريز

سبق وأن أدين الأوروغواياني المخضرم لويس سواريز نجم هجوم برشلونة والذي يشتهر بالوقوع كثيرا على أرضية الملعب أثناء المباريات، من قبل رابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية في قضية عنصرية ضد باتريش إيفرا، كما تورط في ثلاث وقائع كان يعض فيها لاعبي المنافس.

الحاج ضيوف

بعد تألقه في بطولة كأس العالم 2002، انتقل السنغالي الدولي السابق الحاج ضيوف إلى ليفربول الإنجليزي، لكن ندم مسؤولو «الريدز» لاحقًا على إقدامهم على تلك الخطوة، ليس لأن اللاعب لم يحرز سوى 6 أهداف في 79 مباراة رفقة الليفر، ولكن بسبب سلوكه المريب، والذي كان يشتمل على البصق على جماهير سيلتيك الأسكتلندي أثناء مباراة في بطولة الكأس الأوروبية.

وبعد أن انضم ضيوف إلى نادي بولتون الإنجليزي، كرر نفس الفعلة أيضا على أحد لاعبي بورتثموث، ناهيك عن إدانته في وقائع أخرى بتهم الإساءة العنصرية.

ومنذ اعتزاله كرة القدم، ينتقد ضيوف كلا من جيمي كاراغر وستيفن غيرارد أسطورتي ليفربول باستمرار.

مقالات ذات صلة