العراق: تخفيض رواتب الكبار للنصف وتعديل وزاري بلا محاصصة

استبق رئيس الوزراء العراقي اليوم انطلاق تظاهرات الاحتجاج المنتظرة الجمعة المقبل باعلان عدد من الاجراءات الاصلاحية يتقدمها خفظ رواتب المسؤولين الكبار إلى النصف وكشف ملفات الفساد امام الرأي العام..

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيان إلى الشعب تابعته “إيلاف” انه سيوجه يوم غد الخميس خطاباً إلى الشعب العراقي يتضمن عدة موضوعات تتعلق بالاوضاع الراهنة للبلاد “وسيؤكد فيه على جملة خطوات عاجلة وإجراءات إصلاحية مهمة” بحسب قوله.

تعديل وزاري بلا محاصصة وقانون من أين لك هذا؟

وأوضح عبد المهدي انه سيجري حال انعقاد جلسات مجلس النواب الاسبوع المقبل تعديلات وزارية بعيداً عن مفاهيم المحاصصة وتركز على الكفاءات واستقلالية الوزراء وحضور متزايد للشباب.

وأكد العمل الجاد مع السلطة التشريعية لسن قانون (من اين لك هذا) ويشمل ذلك كبار المسؤولين مع التشديد على اهمية توطين الرواتب وتطويق المعاملات بالعملة الورقية والمعاملات الورقية مما يساعد على كشف تضخم اموال الكثير من المسؤولين وتمكين العدالة من ملاحقتها.

خفض رواتب الرئاسات والوزراء والنواب إلى النصف

وأضاف انه تقرير تقليص رواتب المسؤولين حتى الدرجة الرابعة من الرئاسات والوزراء واعضاء مجلس النواب والدرجات الخاصة والوكلاء والمدراء ليصل في الحالات العليا إلى النصف بحيث لا يتجاوز أعلى راتب ومخصصات 10 ملايين دينار شهرياً (حوالي تسعة الاف دولار) وان تتدرج هبوطاً بالمعدلات المناسبة بما ينسجم مع سلم الرواتب من الدرجة الخامسة فما دون ورفع الحد الأدنى للراتب.

تأسيس صندوق للضمان الاجتماعي

وأشار إلى أنّه تم تخصيص الاموال المستحصلة من تقليص الرواتب اضافة الى مساهمة الدولة لتأسيس صندوق ضمان اجتماعي يضمن ان لا يبقى عراقي تحت خط الفقر، وذلك بحصول اي عراقي لا دخل له أو أي فرد في عائلة لا دخل لها على منحة شهرية لا تقل عن 130 الف دينار ويقدم مجلس الوزراء لتحقيق ذلك مشروع القانون الذي بدأ بصياغته باسرع وقت إلى مجلس النواب لإقراره.

مقالات ذات صلة