رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري يعلن موازنة خالية من الضرائب والرسوم

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إنه تم الاتفاق على الإجراءات المطلوبة وعلى موازنة 2020، مشددا على أن ورقة الإصلاحات انقلاب اقتصادي في لبنان.
وجاء في كلام الحريري، بعد اجتماع الحكومة حول الإصلاحات الاقتصادية، إن الانفجار سببه حالة من اليأس وصل إليها الشارع.
وقال:«الهدف من الممارسة السياسية تأمين كرامة الناس وأساسها الكرامة الفردية التي تأتي من خلال تأمين العمل والطبابة ومختلف الخدمات».
ولفت إلى أن «اليأس دفع الشباب إلى النزول إلى الشارع، وهم يطالبون باحترام كرامتهم، وأمام هذا الواقع أعطيت شركائي في الحكومة مهلة 72 ساعة».
وشملت الإصلاحات، بحسب الحريري خفض 50 في المئة من عجز الكهرباء في لبنان، وإلغاء وزارة الإعلام وعدد من المؤسسات الأخرى ودمج عدد من المؤسسات العامة، إضافة إلى  تخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50 في المئة، وإقرار قانونين لاستعادة الأموال المنهوبة، وآخر لتشكيل هيئة لمكافحة الفساد.

وأقر مجلس الوزراء اللبناني اليوم 17 بندا من الورقة الإصلاحية التي ناقشها في اجتماع يعقد في القصر الرئاسي في بعبدا.
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إن النقاش خلال الاجتماع كان هادئا.

الرئيس اللبناني: تعميم الفساد على الجميع فيه ظلم كبير
وقال الرئيس ميشال عون اليوم إن ما يجري في الشارع يعبّر عن وجع الناس، ولكن تعميم الفساد على الجميع فيه ظلم كبير، لذلك يجب على الأقل أن نبدأ باعتماد رفع السرية المصرفية عن حسابات كل من يتولى مسؤولية وزارية حاضراً أو مستقبلاً.
من جهة ثانية، وفيما كانت الحكومة تعقد اجتماعها على وقع تظاهرات احتجاجية شعبية تعم المناطق اللبنانية كان لافتا انضمام عضو تكتل “لبنان القوي” وصهر الرئيس اللبناني (زوج ابنته) النائب شامل روكز الى المتظاهرين في منطقة مزرعة يشوع في وسط المتن، حيث استقبل بالتصفيق وحُمل على الأكتاف كما أظهر فيديو نشرته وسائل إعلام لبنانية.

[13d77eda-3793-4001-b011-1e0358317b1c]

وبدأ صباح اليوم اجتماع الحكومة اللبنانية في قصر بعبدا، فيما ذكرت أنباء عن كلمة لرئيس الحكومة سعد الحريري بعد الجلسة.
وسبق انعقاد الجلسة لقاء بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس الحريري وذلك فور وصول الأخير الى القصر الرئاسي للمشاركة في جلسة مجلس الوزراء.

ويواصل اللبنانيون احتجاجاتهم اليوم في ظل استمرار قطع العديد من الطرق الرئيسية وإغلاق للمدارس والجامعات والمصارف وإضراب للقوى العمالية، وذلك مع اقتراب مهلة الـ72 ساعة التي منحها رئيس الحكومة سعد الحريري للأفرقاء السياسيين المشاركين بالحكومة من الانتهاء عند السادسة من مساء اليوم.

مقالات ذات صلة