إلغاء عشرات الرحلات في مطارات ألمانيا بعد إضراب طواقم «لوفتهانزا»

شاركت الطواقم الجوية لدى أربع شركات طيران متفرعة من لوفتهانزا أمس الأحد في إضراب ليوم واحد ما تسبب بإلغاء عشرات الرحلات في مطارات ألمانية في إطار معركة للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.

والإضراب الذي دعت له نقابة الطواقم الجوية، كان من المقرر أن يستمر من الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي حتى الساعة 11:00 قبل الظهر (03:00 – 09:00 توقيت غرينتش)، لكن خلافا متفاقما مع مدراء لوفتهانزا أجبر النقابة على تمديد الإضراب حتى منتصف الليل.

والإضراب الذي شاركت فيها يورو وينغز وجيرمان وينغز وصان اكسبرس ولوفتهانزا سيتي لاين، تسبب بإلغاء ما يزيد على مئة رحلة، وخصوصا رحلات المسافات القصيرة من مطارات هامبورغ وميونيخ وبرلين تيغيل وكولونيا وشتوتغارت، وفق وكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ».

وأفاد مطار فرانكفورت، الأكثر ازدحاما في ألمانيا، عن «بضعة» إلغاءات في رحلات شركة سيتي لاين.

وقالت نقابة الطواقم الجوية في بيان إنها دعت إلى الإضراب بعد أن أبلغت مجموعة لوفتهانزا الموظفين إن الإضراب «غير قانوني ويعرض وظائفكم للخطر».

وأضافت النقابة «هذا ليس خطأ فحسب، بل يؤشر إلى الدرجة التالية من التهديدات ضد الزملاء في الطواقم الجوية» مشيرة الى أن «هذا السلوك يجب أن يتوقف».

غير أن مجموعة لوفتهانزا قللت من أهمية الإضراب، وقال متحدث لوكالة «د.ب.أ» إن أكثر من 90 في المئة من أفراد الطواقم الجوية حضروا في موعد دوام عملهم.

وكانت النقابة قد ألغت خطة لانضمام موظفي لوفتهانزا إلى الإضراب التحذيري الأحد بعد أن عرضت الشركة بشكل مفاجئ زيادة على الراتب بنسبة 2 في المئة لمضيفي الطيران لديها.

لكن مطالب أخرى مثل تحسين ظروف العمل لم تتم تلبيتها بعد، ولم تستبعد النقابة مزيدا من التحرك، فيما من المقرر إجراء جولة جديدة من المحادثات لدى الشركات الخمس اليوم الاثنين.

ويعتقد مسؤولون في مجموعة لوفتهانزا إن النقابة ربما لم يعد لديها الحق القانوني للتحدث باسم العمال وطعنوا في وضعها أمام المحكمة.

والخلافات الداخلية لدى الاتحاد كلفته أعضاء ودعما بين الطواقم الجوية، انتقل بعضهم إلى هيئات تمثيلية أخرى.

مقالات ذات صلة