لبنان: المتظاهرون يعودون إلى الشارع والضغط يتزايد على حكومة سعد الحريري

عاد المتظاهرون اللبنانيون إلى الشارع للضغط على الحكومة من أجل تنفيذ إصلاحات اقتصادية، وعد بها رئيس الوزراء سعد الحريري.

وقد جمعت الاحتجاجات، التي بدأت الخميس، جميع أطياف المجتمع اللبناني، في حركة غير عادية، تنادي بسقوط النخبة السياسية، التي يحملها المحتجون مسؤولية إدخال البلاد في أزمة اقتصادية خانقة.

وفي الصباح الباكر، بادرت مجموعات من الشباب، يحملون أكياسا للقمامة، بتنظيف شوارع بوسط العاصمة بيروت من آثار احتجاجات اليوم السابق. ثم ظهرت بعدها أفواج المتظاهرين الأولى، معلنة بدء الاحتجاجات الجديدة، بالطبول ومكبرات الصوت.

وفي يوم الجمعة، أمهل الحريري شركاءه في الحكومة 72 ساعة للاتفاق على إصلاحات تعالج الأزمة الاقتصادية في البلاد، ملوحا بالاستقالة إن هم لم يتوصلوا إلى حل.

واتهم الحريري منافسيه بعرقلة إجراءات من شأنها حصول لبنان على تعهدات غربية بمساعدات مالية قيمتها 11 مليار دولار، لحماية اقتصاد البلاد من الانهيار.

ويتمتع الحريري بدعم دول غربية ودول عربية بالخليج. وقد تؤدي استقالته إلى أزمة سياسية في البلاد، إذ قد يصعب على الأطراف الأخرى تشكيل حكومة بديلة.

كما أن استقالة الحريري ستمنح سلطة أوسع لجماعة “حزب الله” المدعومة من إيران. وسيكون حينها من المستبعد أن يحصل لبنان على مساعدات مالية غربية أو من دول الخليج المتخاصمة مع طهران.

مقالات ذات صلة