ذبحه وتركه ينزف وأطلق النار ليمنع المارة من إنقاذه!

أقدم شاب “مسجل خطر” على قتل شاب آخر وسط الطريق بسكينة حادة، وأطلق النار في الهواء ليمنع الناس من إنقاذه، وتركه ينازع الروح حتى مات أمام أعين المارة.

تفاصيل الجريمة التي حصلت في منطقة الشرابية نقلتها صحيفة “اليوم السابع” المصرية، حيث يخيم الحزن والغضب على أهالي المنطقة جراء ما حدث، والكل أجمع على طيبة وأخلاق المجني عليه، وأنه لم يكن طرفا في المشاجرة ولكن المتهمين غدروا به، وظلوا يطعنون فيه بالمطاوي في الشارع حتى الموت.

كلمات حزينة قالتها والدة المجني عليه بصوت متهدج: “حسبي الله ونعم الوكيل في الذين قتلوا ابني.. قطعوا جسده بالسكاكين وتركوه ينزف حتى مات. نحن نعيش في غابة القوي فيها هو الذي يعيش. لن أقبل بأقل من إعدام الذين قتلوا ابني”. وقتل المجني عليه طعنا بالسكاكين في مشاجرة بمنطقة الشرابية، لتدخله في الدفاع عن شقيقه الأصغر من المتهمين.

وتوضح والدة المجني عليه أن ابنها مات على يدها في الشارع، وقال لها “خلي بالك من ولادي” وهو أصعب مشهد مر في حياتها أن ترى ابنك يلفظ أنفاسه الأخيرة وأنت عاجز عن إسعافه، بسبب كثرة الطعنات التي أصابته من المتهمين. مشيرة إلى أنها تطالب بالقصاص من قتلة ابنها، وأنها لن تقيم عزاء قبل الحكم بالإعدام على المتهمين.

وأضافت أن ابنها ترك لها طفلين، أحدهما رضيع لم يكمل شهر وطفل آخر، يواجهان المصير المجهول بعدما فقدوا الأب والسند الذي كان ينفق عليهما من أجل تربيتهما.

بينما قال والد المجني عليه، إن الواقعة بدأت بمشادة بين ابنه الصغير مع بعض أطفال عائلة المتهمين، حيث اعتدى المتهمون بالضرب على ابنه الصغير وعندما حاول أخاه أحمد التدخل لفض المشاجرة وتخليص شقيقه الأصغر، رفع يده أمام المتهمين وقال لهم “أنا مش جاي أتخانق”، ولكن مزق المتهمين جسده بالسكاكين في الشارع، وعندما حاولوا إسعافه أطلقوا النار من بنادق خرطوش في المنطقة، لترهيب الأهالي ومنع إنقاذه من الموت، حيث ظل يردد المتهم “أنا اللي قتلت بالوظة يا منطقة”. حيث كان ابنه يشتهر باسم “بالوظة”. مشيرا إلى أن الشرطة ألقت القبض على 2 من المتهمين ومازال آخرين هاربين.

وتمكن رجال المباحث بمديرية أمن القاهرة، من القبض على عاطلين لقتلهما شابا بعد التعدي عليه بسلاح أبيض في منطقة الشرابية، وحرر محضر بالواقعة. وتلقت غرفة عمليات نجدة القاهرة، بلاغا من الأهالي بوقوع مشاجرة بشارع الاسكندراني بالشرابية، ووجود متوفى بالمكان، وبانتقال رجال المباحث إلى المكان، تبين العثور على جثة شاب وبه طعنات نافذة بالصدر.

وبتكثيف التحريات تبين أن عاطلين عن العمل وراء ارتكاب الواقعة، وتم القبض عليهما، ودلت التحريات أن المجني عليه قام ليفض مشاجرة أطفال بين شقيقه الأصغر وأطفال آخرين فنشبت بينه وبين أهلية الأطفال مشاجرة قاموا على إثرها العاطلين بطعنه طعنات بسلاح أبيض أودت بحياته، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم.

مقالات ذات صلة