«التربية»: تسجيل الطلبة في المنصة التعليمية مستمر ولن يغلق

عقد وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي لليوم الثاني على التوالي اجتماعا مع مديري عموم المناطق التعليمية ومديري المدارس الثانوية، بحضور وكيل وزارة التربية بالإنابة الوكيل المساعد للشؤون القانونية بدر بجاد، والوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان.

وقد أثنى د. سعود الحربي على المساعي المبذولة من قبل وزارة التربية مع انطلاقة المنصة التعليمية، وجهود أهل الميدان التربوي المتمثل بمديري المدارس لما لهم من تأثير فعال على نجاح سير العملية التعليمية، مؤكدا أهمية التركيز على بعض القضايا الأساسية والمسؤولية الوطنية والمشاركة والتعاون بين قطاعات الوزارة من التواجيه الفنية ومدراء عموم المناطق التعليمية ومدراء المدارس في ظل هذه الأزمة التي تمر بها دولة الكويت.

طرح الاستفسارات
من جهته، شدد وكيل وزارة التربية بالانابة والوكيل المساعد للشؤون القانونية بدر بجاد على ضرورة طرح الاستفسارات اللازمة من قبل مديري المدارس والتواصل مع الجهات المعنية عن كل ما يتعلق بالمنصة التعليمية، مؤكدا أن نجاح هذه المنصة قائم على جهودهم وحرصهم بالتفاعل معها، والتي انطلقت من جهود وطنية تساهم في تطوير التعليم في الكويت.

استمرار التسجيل في المنصة
بدوره، أعرب الوكيل المساعد للتعليم العام اسامة السلطان عن سعادته للتفاعل والإقبال من قبل المدارس والطلبة للتسجيل في المنصة التعليمية، مبينا انه بعد فرز 34586 طلب تسجيل على المنصة، بلغ عدد الطلبة المشاركين في الفصول التفاعلية 24264 طالب وطالبة بعد استبعاد كل من ليس الحق في التسجيل بالمنصة، علما بأن هناك 29908 يستحقون التقدم لاختبارات الصف الثاني عشر، بينهم 5000 طالب من مرحلة تعليم الكبار، حيث تمثل هذه الأعداد نسبة 86% من القسم العلمي و 78 % من القسم الأدبي.

وتابع السلطان أن تسجيل الطلبة في المنصة التعليمية مستمر ولن يغلق وذلك لاتاحة الفرصة أمام بقية الطلبة بالاقبال للتسجيل، موضحا أن إغلاق المنصة أمس كان من أجل تحديثها وفرز عدد الطلبة وتمكين طلاب غير محددي الجنسية بالتسجيل عن طريق الرقم المدني فقط دون الحاجة للرقم المسلسل.

وبين أن المنصة التعليمية ستفتح اليوم في تمام الساعة الرابعة عصرا لمديري المدارس حيث سيتم توفير كشف الكتروني يتيح لهم استرجاع أسماء الطلبة المسجلين في المنصة لكل مدرسة.

استكمال المشاريع المُعلّقة
كما اجتمع الحربي، صباح اليوم، إلى مراقبي ورؤساء الأقسام في إدارة نظم المعلومات داعيا كافة العاملين على بذل الجهد خلال الفترة المقبلة ‏للإستفادة من المشروعات القائمة، والنواحي التكنولوجية المتوفرة التي تساعد في إنجاح تنفيذ مشروع التعليم الالكتروني، مؤكداً أن الإدارة تمتلك كافة المقومات والكفاءات الوطنية التي تُمكن وزارة التربية من تحقيق أهدافها المنشودة خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الكويت. ‏

وأشار الحربي إلى ضرورة الاستفادة من جميع الميزات والإمكانات المتاحة في إدارة نظم المعلومات،والعمل على إنشاء تطبيقات إلكترونية تُسهل على الموظفين عمليات المراجعة وإنجاز المعاملات إلكترونياً في جميع الإدارات ذات العلاقة بوزارة التربية.

وقال أن وزارة التربية جادة في استكمال جميع المشاريع المُعلّقة سابقاً أو المتأخر إنجازها لظروف معينة، منها على سبيل المثال مشروع الألياف الضوئية، مطالباً بطي صفحة الماضي والنظر إلى المرحلة الجديدة بعين التفاؤل.

‏وأكد الدكتور الحربي حرص وزارة التربية على تكريس مبدأ العدالة والمساواة في الحقوق وتكافؤ الفرص، وإتاحة الفرصة لجميع الطاقات الشبابية الوطنية التي تذخر بها الإدارة، مثمناً الجهود المبذولة خلال الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة