تبرعت بكبدها لإنقاذ زوجها من الموت .. فطردها وتزوج بأخرى

مأساة حقيقية تعيشها امرأة مصرية في منتصف الثلاثينات من العمر، من محافظة الشرقية، بعدما ضحت من أجل زوجها وتبرعت له بجزء من كبدها من أجل إنقاذه من الموت، وبعدها طردها من المسكن وتزوج عليها بعد حصوله على حكم بحبسها سنة.

فقد كشفت المصرية رحاب فتحي، من مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، أنها تبرعت بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت، حتى فوجئت بعد العملية بطردها من المنزل، وزواجه من أخرى، مشيرة إلى أن زوجها كان يعاني من مرض التهاب الكبدي الوبائي ولم يخبرها بأي شيء إلا بعد الزواج، وفقا لموقع فيتو.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “آخر النهار”، المذاع على قناة “النهار”، أنها لم تتخل عن زوجها بعدما علمت بمرضه، لافتة إلى أنها تبرعت لزوجها بـ65% من كبدها.

ولفتت إلى أن زوجها ظل يعاملها معاملة حسنة لمدة 9 سنوات زواج، حتى فوجئت بانقلابه عليها بعد تبرعها له بكبدها، مشيرة إلى أنه أخرجها من المستشفى قبل أن تكمل علاجها، وخالف اتفاقه ووعده معها.

وتابعت: “كنت في حاجة إلى الراحة بعد خروجي من المستشفى بعدما تبرعت لزوجي بكبدي، إلا أنه منع أحداً أن يأتي لمساعدتي، وفوجئت برغبته في استهلاك صحتي”، مشيرة إلى أن زوجها اتهمها بسرقة فراش المنزل، ومبلغه 115 ألف جنيه

مقالات ذات صلة