بريطانية تتهم الشرطة القبرصية بإجبارها على سحب اتهام 12 إسرائيليا باغتصابها

اتهمت فتاة بريطانية الشرطة القبرصية بإجبارها عن التنازل عن اتهام 12 إسرائيليا باغتصابها في منتجع أيا نابا في قبرص ، وأنها وافقت على سحب الاتهامات “خوفا على حياتها”، بحسب شهادتها أمام محكمة قبرصية اليوم.

لكن الشرطة نفت هذه الاتهامات وقالت إن “الفتاة كانت تمارس الجنس بالتراضي”، ولم تتعرض لاغتصاب بحسب مقاطع فيديو للواقعة.

وقالت الفتاة 19 عاما، أمام المحكمة إنها أرسلت رسالة نصية إلى والدتها من داخل مركز الشرطة في قبرص تطلب فيها مساعدة عاجلة، وكتبت لها “في أسرع وقت ممكن. أحتاج إلى مساعدة في أسرع وقت ممكن”.

والفتاة البريطانية قيد المحاكمة في قبرص بتهمة التسبب في إيذاء علني بادعائها كذبا التعرض للهجوم والاغتصاب في أحد فنادق أيا نابا في يوليو / تموز الماضي.

وتصر الفتاة على نفي الاتهام والتأكيد على أنها كانت مجبرة على نفي اتهاماتها للسائحين الإسرائيليين.

مقالات ذات صلة