تونس : قيس سعيّد.. من المقاهي الشعبية إلى قصر قرطاج

في مقهى شعبي بمدينة أريانة، شمالي العاصمة تونس، اعتاد قيس سعيد على الجلوس، وأمامه قهوته وعلبتان من السجائر المحلية، إما وحيداً يقرأ كتاباً أو محفوفاً بطلبته وأصدقائه، وبين الحين والآخر يرد على تحيات المعجبين بفصاحته في تفسير القوانين الدستورية، سواء في الإذاعات أو على شاشات التلفزيون.

لم يكن اسم قيس سعيد معروفاً قبل العام 2011 إلا في محيطه الجامعي وبين طلبته، لكنه ظهر خلال فترة الانتقال السياسي ليتحدث في الشأن الدستوري معتمداً على لغة عربية فصحى بلكنة أقرب ما تكون إلى صوت الروبوت، هي ذات اللغة التي يعتمدها في التدريس الجامعي، منحازاً إليها في مواجهة اللهجات العامية.

منذ يناير 2019 بدأ اسم سعيد يظهر في عمليات استطلاع الرأي لنوايا التصويت، إلى أن تصدر النتائج في شهر مايو، يليه نبيل القروي رجل الأعلام والإعلام وأحد أبرز صانعي الإعلان في البلاد، الأمر الذي اعتبره المراقبون آنذاك زلزالاً سياسياً سيلقي بظلاله على المشهد العام في البلاد.

اتسعت شهرة ونجومية سعيد من خلال مواقفه وآرائه التي كانت تحمل توقيعه وتنتشر على الفيسبوك، ويتداولها الشباب والطلبة والناشطون المتمردون فكرياً على المنظومة السائدة في تونس بشقيها الحاكم والمعارض، لكن المثير في الأمر أن الرجل أكد في مناسبات عدة أنه لا يمتلك أية صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه لا يجيد استعمال التكنولوجيات الحديثة.

مقالات ذات صلة