كورونا يودي بأكثر 140 ألفاً وترامب يريد “إعادة فتح” الاقتصاد

اودى وباء كوفيد-19 بحياة أكثر من 140 ألف شخص حول العالم، بينهم ما لا يقلّ عن 32 ألفًا في الولايات المتحدة، لكنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبر رغم ذلك أنّ “الوقت حان” لإعادة فتح الاقتصاد الأمريكي.

وتسبّب فيروس كورونا المستجدّ بوفاة ما لا يقلّ عن 141127 شخصاً في العالم منذ ظهوره في ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الخميس حتى الساعة 19,00 ت غ.

والدّول التي سجّلت أكبر عدد من الوفيّات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (4505) والمملكة المتحدة (861) وفرنسا (753).

وسجّلت الولايات المتّحدة أكثر من 660,000 إصابة بكوفيد-19 وأكثر من 32,000 وفاة، لكنّ هناك مؤشّرات ظهرت على تباطؤ الفيروس، بخاصّة في ولاية نيويورك الأكثر تضرّرًا.

أعلن ترامب أمس الخميس أنّ الوقت حان “لإعادة فتح” الاقتصاد الأميركي الذي توقّف جرّاء انتشار وباء كوفيد-19، تاركًا أمر اتّخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الصدد لحكّام الولايات الخمسين.

وأوضح ترامب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض أنّ إعادة فتح البلاد ستتمّ على مراحل “ولايةً تلو أخرى” وعلى أساس معطيات “يُمكن التحقّق منها” لتجنّب موجة جديدة من الفيروس.

وقال ترامب “استنادًا إلى أحدث البيانات، يتّفق فريق الخبراء لدينا الآن على القول إنّه يُمكننا بدء المرحلة المقبلة من حربنا، والتي نُسمّيها: إعادة تشغيل أمريكا”.

وحكّام الولايات الخمسين الذين كانوا اتّخذوا سابقًا تدابير مختلفة لحجْر المواطنين، سيتّخذون الآن الإجراءات الواجب اتّباعها لإعادة فتح الاقتصاد، لكنّ الحكومة الفدراليّة نشرت “توصياتها” بهدف إرشادهم.

وتنصّ التوصيات التي تُشكّل خريطة طريق، على مراحل ثلاث يمكن اتّباعها على أساس معايير دقيقة.

وقال ترامب “نحن لا نعيد فتح (الاقتصاد) بشكل مفاجئ”، بل “خطوةً بخطوة، بحذر”، مشيرًا إلى أنّ الحكّام سيتمكّنون من تبنّي “نهج خاصّ يستجيب للظروف المحددة في ولاياتهم”.

في فرنسا، اعتبر الرئيس إيمانويل ماكرون الخميس أنّ هناك فجوات في إدارة الصين لأزمة فيروس كورونا المستجدّ، قائلا لصحيفة “فاينانشال تايمز” إنّ “هناك أشياء حدثت ولا نعرفها”.

وتُضاف تحفّظات الرئيس الفرنسي على تعامل بكين مع أزمة كوفيد-19، إلى الشكوك التي عبّرت عنها لندن وواشنطن.

وحذّرت المملكة المتحدة الصين الخميس من أنّها يجب أن تُجيب على “أسئلة صعبة حول ظهور الفيروس ولماذا لم يتمّ وقفه قبل الآن”. كذلك، كانت إدارة ترامب اتّهمت بكين بأنّها “أخفت” خطورة الوباء عندما بدأ في الصين.

في عين الإعصار

في بريطانيا، أظهرت بيانات وزارة الصحّة الخميس وفاة 861 شخصًا إضافيًا في المستشفيات جرّاء الإصابة بكوفيد-19، وذلك قبل أن تعلن الحكومة مساء تمديد إجراءات الحجر.

ووصل مجموع الوفيات الآن إلى 13729 وفق بيان صدر الخميس عن وزارة الصحة.

من جهتها، سجّلت فرنسا 753 وفاة بكوفيد-19 في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ما يرفع إلى 17920 الحصيلة الإجماليّة للوفيّات على الأراضي الفرنسيّة، وفق مدير الصحة العامّة في البلاد جيروم سالومون.

وحذّرت منظمة الصحّة العالميّة الخميس من أنّ أوروبا لا تزال “في عين الإعصار” بالنسبة إلى تفشّي فيروس كورونا، في وقت قرّرت حكومات عدّة أو تعتزم تخفيف اجراءات العزل المفروضة في إطار مكافحة الوباء العالمي.

وقال مدير فرع أوروبا في المنظمة هانس كلوغي خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت عقده في كوبنهاغن إنّه بالرّغم من “رصد مؤشرات مشّجعة (…) فإنّ عدد الحالات المعلنة خلال الأيام العشرة الأخيرة في أوروبا تضاعف تقريبًا ليُقارب المليون”.

وحضّت المنظّمة الأمميّة قادة الدول الأوروبّية على “عدم التراخي”، والتثبّت من أنّ الفيروس تحت السيطرة قبل رفع القيود.

وفي تأكيد على أنّ الفيروس لا يزال يمثّل تهديدًا كبيرًا على القارّة العجوز، قرّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس إرجاء العرض العسكري السنوي في الذكرى 75 للانتصار السوفياتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

Volume 0%

وقال بوتين في كلمة متلفزة خلال اجتماع مع مجلس الأمن الروسي، إنّ “المخاطر المرتبطة بالوباء الذي لن يصل إلى ذورته (في 9 مايو)، لا تزال مرتفعة جداً وهذا لا يمنحني الحق بإطلاق تحضيرات العرض وغيره من الفعاليات الجماهيرية”.

“بطيء وتدريجيّ”

يخضع أكثر من 4,4 مليار شخص في العالم، أي قرابة 57% من سكان الكوكب، للعزل حالياً أو لحال الطوارئ، أو تُرغمهم السلطات على البقاء في منازلهم.

والثلاثاء قالت منظمة الصحة إن “العالم موجود عند منعطف”، وأوصت برفع إجراءات العزل ولكن بشكل تدريجي لتجنّب موجة ثانية من الإصابات.

وتشعر دول أوروبية عدّة بالقلق جرّاء التداعيات الدراماتيكية للقيود على اقتصاداتها المتوقفة وقد بدأت تطوير خططها لتخفيف إجراءات العزل، حتّى إنّ بعضها خفّف عددًا من هذه التدابير متذرّعًا بتباطؤ أعداد الأشخاص الذين يتمّ إدخالهم إلى العناية المركزة والمستشفيات.

وأعلنت سويسرا الخميس رفع إجراءات العزل بشكل “بطيء” و”تدريجيّ” اعتباراً من 27 أبريل، بعد تباطؤ الوباء في البلاد التي تعدّ أكثر من ألف وفاة.

من جهتها، فرضت بولندا وضع أقنعة واقية في الأماكن العامة، فيما يُعيد بعض المتاجر فتح أبوابه في ليتوانيا.

وتنوي ألمانيا إعادة فتح بعض متاجرها قريبًا، على أن يأتي دور المدارس اعتبارا من 4 مايو.

الأربعاء، عاد حوالى نصف التلاميذ في الدنمارك إلى مدارسهم بعد إغلاق استمرّ شهرًا. كما أعادت النمسا فتح متاجرها الصغيرة غير الأساسية الثلاثاء. وأعادت إيطاليا الدولة الثانية الأكثر تضرّرًا في العالم وبلغ عدد الوفيات فيها 21 ألفا و645، فتح بعض هذه المحال.

في إسبانيا، (19130 وفاة)، استأنف قسم من العاملين عملهم في المصانع وورش العمل الإثنين. لكنّ العمل من بُعد لا يزال سائداً حيثما أمكن ويُرجّح تمديد العزل إلى ما بعد 25 أبريل.

 “صدمة تاريخية”

تتوقّع منظّمة الدّول المصدّرة للنفط (أوبك) انهياراً في الطلب العالمي على النفط خلال عام 2020 بسبب الشّلل الاقتصادي العالمي الناتج عن جائحة كوفيد-19، متحدّثة الخميس عن “صدمة تاريخية وقاسية وشديدة وعالمية” في السوق.

في ما يخص إرخاء الحجر، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يجب على بلده والولايات المتحدة “التعاون في مواجهة الجائحة”.

واشتكى رئيس بلدية موسكو من عدم احترام الحجر في العاصمة التي تمثل البؤرة الأولى للوباء في البلاد، وقال “للأسف، الوضع لا يتحسن، مواطنونا يسيرون في الشارع، يتجولون، يذهبون إلى ملاعب الرياضة، إلى المتنزهات، وينظمون حفلات شواء”.

في اليابان، أعلن رئيس الحكومة شينزو آبي توسيع حال الطوارئ لتشمل كل أقاليم البلاد.

“تسرب” من مختبر؟

في نيجيريا، قتلت قوات الأمن 18 شخصا متهمين بخرق تدابير الحجر، وفق تعداد للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان.

لكن لا يوجد حجر في نيكاراغوا، حيث اعتبر الرئيس دانيال أورتيغا أنه “في حال توقفنا عن العمل، ستموت البلاد”.

في الصين، أعيد فتح الأسواق الشعبية في مدينة ووهان التي ظهر فيها كوفيد-19.

وأعلنت الولايات المتحدة الخميس فتح تحقيق لكشف مصدر فيروس كورونا، من دون استبعاد أن يكون مختبر صيني في ووهان مصدر تفشّيه.

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com