السفير الديحاني: علاقة الكويت بالأردن أكبر من الهتافات غير المسؤولة

أكد سفير الكويت لدى الأردن عزيز الديحاني اليوم “متانة ورسوخ” العلاقات بين الكويت والأردن مشددا على أنها أكبر بكثير من أن تنال منها هتافات “غير مسؤولة” ومحاولات “رخيصة” للمساس بها.
وثمن الديحاني في تصريح ردة الفعل الأردنية الرسمية والشعبية التي استهجنت هذا السلوك ورفضته بشكل قاطع من “فئة” من الجماهير التي حضرت مباراة المنتخبين الكويتي والأردني أمس، لافتا الى أن ردة الفعل محل “تقدير واعتزاز” لدى الكويتيين.
وأشاد بما صدر من مجلس النواب الأردني من بيان لرفض المساس بالكويت وشعبها واستنكار رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز لهذه الإساءة.
كما أشاد بحرص المسؤولين في الاتحاد الأردني لكرك القدم على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمحاسبة “المسيئين” وهو ما يعكس مكانة الكويت “الكبيرة” لدى الأردن ويؤكدها.
وأضاف إن الكويت كانت وما زالت “منارة للسماحة والحكمة ومظلة حاضنة لكل الأشقاء العرب” من منطلق الأخوة ووحدة المصير المشترك، معولا على “وعي” الشعبين الشقيقين بتجاوز هذا الحدث العابر وإيقاف كل من يحاول المساس بالعلاقات او الإساءة لها عند حدوده.
وأشار الى أن العلاقات بين البلدين بلغت مستويات متقدمة ومتطورة في ظل “الرعاية الكريمة والاهتمام البالغ” من لدن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بمختلف المجالات وعلى جميع المستويات.

رئيس وزراء الأردن: علاقتنا بالكويت أقوى من محاولة إساءة عابثة

قال رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز اليوم إن حادثة مباراة الأردن والكويت “ليست من قيم الأردنيين ولا من رابطة الأخوة التي تجمعنا بالأشقاء”، مشيرا الى ان الهتافات في الملعب “إساءة عابثة”.
وأضاف “تعادلنا في الملعب وخسرنا بالمدرجات.. علاقتنا بالكويت أقوى من محاولة إساءة عابثة لا تمثلنا فالفرق شاسع بين تنافس شريف ومغالبة بأي ثمن”.
ودعا رئيس الحكومة الأردنية الجميع الى العودة للأبجديات وتمتينها والبناء عليها في كل مجالات الحياة.

وزير الشباب: هتافات مباراة الكويت لا تمثلنا

بدوره، وصف وزير الثقافة ووزير الشباب الأردني الدكتور محمد أبو رمان اليوم ما حدث من هتافات “غير مسؤولة” أثناء مباراة منتخبي البلدين بـ”الاستفزازية”، مشيرا الى أن الأردن يرفض هذه الهتافات وأنها “لا تمثله كشعب ولا يقبل بها وتسيء لموقفه تجاه الشعب الكويتي الشقيق”.

وقال أبو رمان “طالما وقف الأشقاء في الكويت مع الأردن وكانوا أهلا وإخوانا لنا .. احتضنوا أبناءنا في الغربة وفتحوا لهم البيت وعاملوهم على أفضل ما يكون والشعب الكويتي من أقرب الشعوب لنا”.
وأوضح أنه بعد انتهاء المباراة مباشرة عبر كثيرون من أبناء الشعب الأردني عن “الموقف الحقيقي” بإدانة تلك الهتافات ورفض الإساءة، معربا عن مشاعر المحبة والتقدير والاعتزاز التي يكنها الأردنيون للكويت وأهلها.

الأمن العام: إلقاء القبض على شخصين من مجموعة أساءت للكويت

من جهة ثانية، أعلن الأمن العام الأردني اليوم إلقاءه القبض على اثنين من الأشخاص الذين قاموا بإطلاق عبارات مسيئة أثناء مباراة المنتخبين الكويتي والأردني أمس.
وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام في تصريح صحفي إن الأجهزة المعنية باشرت التحقيق مع هذين الشخصين تمهيدا لضبط باقي الأشخاص واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم جميعا.

وشهدت مباراة الكويت والأردن ضمن التصفيات الآسيوية التأهيلية لكأسي العالم وآسيا والتي أقيمت على ستاد عمان الدولي بحضور نحو 11 ألف مشجع هتافات “مسيئة وغير مسؤولة” ضد الكويت سرعان ما تداركتها الأوساط الرسمية والشعبية الأردنية بالاستنكار والاستهجان والتأكيد على متانة العلاقة بين البلدين الشقيقين والاعتزاز بها.

مقالات ذات صلة