جائزة نوبل تفتتح الاثنين بجائزة الطب

تليها جائزة الفيزياء الثلاثاء والكيمياء الأربعاء

يفتتح موسم نوبل الاثنين بجائزة نوبل للطب على أن تمنح الخميس جائزتا نوبل للآداب عن 2018 و2019 بعد فضيحة الاعتداء الجنسي التي لطخت سمعة الأكاديمية السويدية.

ويعلن الفائز أو الفائزون بجائزة الطب الاثنين في ستوكهولم عند الساعة 11:30 بالتوقيت المحلي (الساعة 09:30 ت غ). وتليها جائزة الفيزياء الثلاثاء والكيمياء الأربعاء، ثم الآداب الخميس والاقتصاد الاثنين المقبل.

وفي 11 أكتوبر تمنح في أوسلو جائزة نوبل للسلام. وتعتبر الناشطة السويدية المراهقة في مجال البيئة غريتا تونبرغ، التي تقف وراء حركة “فرايديز فور فيوتشر”، الأوفر حظًا، وفق مكاتب المراهنات للفوز بالجائزة في هذه السنة. إلا أن الخبراء لا يزالون منقسمين حول الرابط الفعلي بين النزاعات المسلحة والاضطرابات المناخية.

استبعد مدير معهد أبحاث السلام في أوسلو هنريك أوردال فوزها، مشيرًا إلى صغر سنها وإلى أن الرابط بين الاحترار المناخي والنزاعات المسلحة غير مثبت بعد. يشار إلى أن أصغر الفائزين بجائزة نوبل للسلام هي الباكستانية ملالا يوسفزاي التي نالتها وهي في سن السابعة عشرة العام 2014.

وتلقت لجنة نوبل النروجية 301 ترشيح خلال هذه السنة، لكنها لا تكشف أبدًا عن الأسماء. من الأسماء المطروحة أيضًا رئيس الوزراء الأثيوبي آبيي أحمد مهندس المصالحة مع إريتريا، ومنظمات غير حكومية مثل “مراسلون بلا حدود” ولجنة حماية الصحافيين (سي بي جاي).

وفي مجال الطب تلقى معهد كارولينسكا 633 ترشيحًا. وتوقعت الإذاعة السويدية أن تكافئ الجائزة في هذه السنة الأميركية من أصل لبناني هدى زغبي حول التحولات الجينية “ميك بي 2” المسؤولة عن الأمراض الدماغية، في حين راهنت صحيفة “داغنس نيهيتر” على فوز خبيري المناعة مارك فلدمان (أستراليا) ورافيندر مايني (بريطانيا) لأعمالهما حول التهاب المفاصل الروماتويدي.

طرح أيضًا أسم الأميركية ماري-كلير كينغ، التي اكتشفت جينة “بي أر سي ايه 1″، المسؤولة عن شكل وراثي من سرطان الثدي.

مقالات ذات صلة