ليفربول يهيمن على صدارة ترتيب الدوريات الأوروبية بأعلى رصيد وأكبر فارق

فرض نادي ليفربول نفسه هذا الموسم كأقوى فريق في العالم مكتسحاً جميع منافسيه في بطولة الدوري الإنكليزي ، بعدما نجح في تصدر جدول الترتيب دون خسارة بعد مرور 20 جولة من منافسات البطولة.

وكشف موقع “ريديت كوم” بأن الأرقام والنتائج التي حققها ليفربول تحت إشراف مدربه الألماني يورغن كلوب في بطولة الدوري الإنكليزي ، لا تمنحه الهيمنة على الصعيد المحلي فقط ، ولكنها تجعله يسيطر على صدارة ترتيب بقية الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى في إسبانيا و إيطاليا وفرنسا وألمانيا.

واعتمدت الإحصائية على النتائج التي حققها كل فريق منذ انطلاق منافسات الموسم الرياضي وحتى شهر يناير من العام الجاري ، بالإضافة إلى الفارق النقطي الذي يفصل المتصدر عن اقرب ملاحقيه في كافة الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.

هذا وقدم ليفربول مستوى كبيراً ، جعله يقترب من حسم لقب الدوري المحلي مبكراً ، كما أنه بات مرشحاً ليحصد اعلى رصيد نقطي في تاريخ البطولة بتجاوزه سقف المائة نقطة.

ويبتعد ليفربول في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنكليزي بفارق 13 نقطة عن ملاحقه المباشر ليستر سيتي ، كما يبتعد بفارق 15 نقطة عن صاحب المركز الثالث مانشستر سيتي (حامل اللقب) ، مما يجعل مهمة اللحاق به أمراً مستحيلاً و ان كان ذلك ممكن حسابياً.

ومن اللافت للنظر بأن رصيدي ليستر سيتي (صاحب المركز الثاني) ومانشستر سيتي (صاحب المركز الثالث) يمنحانهما الصدارة في ترتيب بقية الدوريات الأوروبية الكبرى ، و هو الأمر الذي يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك قوة الدوري الإنكليزي مقارنة بالدوريات الأخرى في “القارة العجوز”.

ويأتي ثانياً نادي باريس سان جيرمان الذي يتصدر جدول ترتيب الدوري الفرنسي بفارق 7 نقاط عن ملاحقه المباشر أولمبيك مرسيليا ، وبفارق 12 نقطة عن رين صاحب المركز الثالث ، مع الإشارة الى أن الفريق الباريسي لديه مباراة مؤجلة ضد موناكو ، قد تمكنه من توسيع الفارق وتعزيز فرصته في حسم اللقب مبكراً.

وفي المركز الثالث نجد ناديي إنتر ميلان ويوفنتوس متصدرين سلم ترتيب الدوري الإيطالي ، بإبتعادهما بفارق 6 نقاط عن نادي لاتسيو الذي يعتبر اقرب ملاحق لهما، دون إغفال بأن نادي العاصمة يمتلك مباراة مؤجلة امام هيلاس فيروما ، قد تمنحه فرصة تقليص الفارق والاقتراب اكثر من الصدارة، كما يبتعد المتصدران عن نادي روما صاحب المركز الثالث بفارق 10 نقاط.

وجاء رابعاً ناديا برشلونة وريال مدريد، اللذان يتصدران الدوري الإسباني بـ 40 نقطة ، ويبتعدان بمسافة لا تتعدى خمس نقاط عن ملاحقيهما المباشرين ناديي إشبيلية وأتلتيكو مدريد، وبفارق 9 نقاط عن المركز الثالث الذي يتقاسمه كل من ناديي فالنسيا وريال سوسيداد.

وبحسب الأرقام، فإن برشلونة وريال مدريد لو كانا يلعبان في الدوري الإنكليزي، فإنهما سيحتلان المركز الرابع في جدول الترتيب خلف ليفربول و ليستر سيتي ومانشستر سيتي، مع احتلالهما المركز الثالث في الدوري الإيطالي.

يشار الى أن نادي لايبزيغ متصدر الدولي الألماني يمتلك أدنى فارق نقطي بين متصدري الدوريات الأوروبية الكبرى، إذ لا يبتعد عن ملاحقه المباشر نادي بوروسيا مونشنغلادباخ سوى بفارق نقطتين فقط ، بينما تفصله مسافة اربع نقاط فقط عن بايرن ميونيخ حامل اللقب وصاحب المركز الثالث .

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com