وحش بشري في هيئة طبيب جرّاح

أعلنت لورلين بيريفيت، المدعية العامة الفرنسية لمدينة لوريان (شمال غرب) أول امس الجمعة أن عدد ضحايا الطبيب الجرّاح المتقاعد جويل لو سكوارنِك، المحتملين، بلغ 349.

ويشبه بارتكاب لو سكوارنِك (68 عاماً) اعتداءات جنسية، بلغت حدود الاغتصاب في بعض الحالات، بحق مرضى قُصَّر وأطفال خلال ثلاثين عاماً من عمله في القطاع الطبي.

وقالت بيريفيت إن الشرطة استمعت إلى إفادات 229 شخصاً من مناطق فرنسية مختلفة، فيما رفع 197 بينهم شكاوى إلى القضاء.

وكانت المدعية أعلنت سابقاً أن عدد الضحايا المتوقع قد يبلغ 250، ما يجعل من القضية أكبر وأفظع قضية “بيدوفيليا” (اعتداء جنسي على الأطفال) في فرنسا، تذكر بقضية شنيعة أخرى، ألا وهي قضية “دوترو” البلجيكية (1996).

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com