نيويورك تايمز: رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قدم 16 مليون دولار إلى عارضة أزياء

التقاها في منتجع سيشيل الفاخر منذ 6 أعوام

أفاد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قدم أكثر من 16 مليون دولار إلى عارضة أزياء من جنوب أفريقيا التقاها في منتجع سيشيل السياحي الفاخر الذي يرتاده الأغنياء.

و بحسب التقرير أرسل الحريري في العام 2013 مبلغًا قيمته 16 مليون دولار أميركي، إلى عارضة ملابس سباحة، من جنوب أفريقية، بعدما حظيا الاثنين بعلاقة رومانسية، وفق ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

تؤكد الصحيفة الأميركية أنها حصلت على وثائق محكمة في جنوب أفريقيا تكشف حصول العارضة كاندس فان دير ميرفي على هدايا وأموال من الحريري، وقالت للمحققين إن علاقة رومانسية جمعتهما.

ضغوط سياسية
حينها لم يكن الحريري يشغل منصب رئيس وزراء لبنان، كما إن التحويل لا يبدو أنه انتهك أيًا من القوانين اللبنانية أو الجنوب أفريقية، غير أن دخول العارضة في معارك قضائية مع سلطات الضرائب كشف اسم السياسي اللبناني. ولفتت الصحيفة إلى أن تحويل المبلغ لم ينتهك أي من القانون اللبناني أو في جنوب أفريقيا.

يأتي الكشف عن أوراق تلك القضية في محاكم جنوب إفريقيا، في وقت يتعرّض فيه الحريري لضغوط سياسية في بلاده، فضلًا عن خروج تظاهرات في لبنان مناهضة للحكومة بسبب الفقر المدقع، وذلك وفقًا لـ”نيويورك تايمز”. وكان الحريري أعلن منذ أيام أن الحكومة اللبنانية ستعلن “حالة الطوارئ الاقتصادية”، وتدفع بإجراءات التقشف.

وقد نقل مصرف الحريري في لبنان المبلغ، بحسب التقرير، إلى حساب فان دير ميرفي في جنوب أفريقيا بين فترتي ولايتيه كرئيس للوزراء، وكان حينها رئيسًا لتيار المستقبل، وكان في الـ43 من عمره.

غير خاضع للضريبة
أشار التقرير إلى أن دخل العارضة التي كانت تبلغ 20 عامًا، لم يكن يتجاوز 5400 دولار في العام، قبل أن يبتسم لها الحظ وترتفع الأرقام في حسابها البنكي في مايو من عام 2013، بعد تحويل مالي من بنك لبناني إلى حسابها بمبلغ 15.299.965 مليون دولار، وفق نيويورك تايمز.

ظهرت فان دير ميرفي في إعلانات لمشروبات الطاقة، وفي يوميات لباس السياحة، لكنها كانت تبلغ جهات الضرائب أن دخلها السنوي لا يتعدى 5400 دولار. إلا أنها في مايو 2013، ارتفعت أصولها فجأة، بفضل تحويل مبلغ 15 مليون ومئتي ألف دولار من بنك لبناني.

تؤكد الصحيفة أن التحويل المالي كان من المحتمل أن يظل سريًا، لو أن المبلغ الكبير لم يثر شكوكًا لدى السلطات المالية والضريبية في جنوب أفريقيا التي حققت، واعتبرته دخلًا خاضعًا للضريبة.

من جهتها قالت فان دير ميرفي إن المال كان هبة، وليس خاضعًا للضريبة وفقًا لقانون جنوب أفريقيا. وفي الدعاوى القضائية اللاحقة، أكدت أن الأموال منحت لها من دون شروط، وحددت المتبرع بأنه الحريري، بعددما أوضحت “نيويورك تايمز” أن ارتفاع أصول السيدة الجنوب أفريقية فجأة أثار ريبة السلطات المالية والضريبية في البلاد، التي حققت في الأمر، واعتبرته أنه دخل خاضع للضريبة.

عن ايلاف

مقالات ذات صلة