مصر : اكتشاف 30 تابوتا تعود للأسرة 22 من العصور الفرعونية

وسط اهتمام إعلامي وأثري وثقافي، كشفت الآثار المصرية أمس تفاصيل اكتشاف أكبر خبيئة بمنطقة جبانة العساسيف بالبر الغربي بمحافظة الأقصر، جنوب مصر، حيث تم اكتشاف 30 تابوتا، تعود للأسرة 22 من العصور الفرعونية، والتي تم وضعها في مخزن بالقرب من سطح الأرض لحمايتها من السرقات.
وذكرت الوزارة، إن الخبيئة، هي الأولى بأياد مصرية، وكانت مدفونة على بعد متر من سطح الأرض، حيث كان الصف الأول عبارة عن 18 تابوتا، والثاني 12 تابوتا لرجال وسيدات، منها 3 لأطفال صغار، وتم وضعها من قبل كبار الكهنة لحفظها في مخزن ببوابة حجرية، وجميعها لم تمس من قبل أو تفتح نهائياً.
وقال وزير الآثار المصري خالد العناني، إنه يتم حالياً الإعداد لاكتشاف فرعوني تاريخي جديد في الأيام المقبلة، ويجري التجهيز لقاعة متكاملة في المتحف المصري الكبير باسم «خبيئة العساسيف»، ليتم وضع كافة التوابيت المكتشفة داخلها لتعرض أمام الجمهور من جميع أنحاء العالم.
وجبانة العساسيف، تضم مقابر من الأسرات «18 – 25 – 26»، والتى تغطى الفترة تقريبا من العام 525 إلى 1550 قبل الميلاد عبر الأسرات الثلاث، وعثر فى هذه المنطقة على مر العصور على عشرات المقابر التى تخص كبار رجال الدولة خلال عهد الأسرات.  الراى

مقالات ذات صلة