تصاعد العنف في برشلونة

تصاعد العنف في برشلونة مساء الجمعة، مع رشق متظاهرين متشددين مناصرين لاستقلال كتالونيا الحجارة والألعاب النارية على عناصر الشرطة التي ردت بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ما حوّل وسط المدين لساحة قتال.
وقبل ذلك اشتبك مئات من الشبان الملثمين مع قوات الشرطة في برشلونة على هامش مسيرة حاشدة اجتذبت أكثر من نصف مليون شخص احتجاجا على احكام بالسجن على تسعة قادة انفصاليين في إقليم كاتالونيا في قضية الإعلان الفاشل لاستقلال كاتالونيا في العام 2017.
وهذا هو التجمع الأكبر منذ أحكام الاثنين الصادمة التي دفعت عشرات الآلاف من انصار الاستقلال للاحتجاج في شوارع الإقليم في شمال شرق إسبانيا لخمسة أيام تواليا.
وقالت الشرطة إنّ 525 ألف شخص شاركوا في احتجاجات الجمعة الحاشدة، أخر مظاهر الغضب الكبير لأنصار الاستقلال بعد إصدار المحكمة العليا أحكاما مشددة بالسجن بحق تسعة قادة بسبب إجرائهم استفتاء محظورا على استقلال الإقليم قبل سنتين.
وفيما بدت معظم المسيرات سلمية، أشعل عدد من الشبان النيران في فيا لايتانا ما ادى الى تصاعد دخان كثيف ودفع قوات الأمن لإطلاق الغاز المسيّل للدموع، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.
وهتف الشبان «كتالونيا مناهضة للفاشية» و«الشوارع دائما لنا».
وشوهدت عشرات من سيارات الشرطة تجوب الشوارع وقد دوّت صفاراتها الملونة بصوت عال، فيما حذّرت الشرطة الإقليمية السكان في رسالة بالانكليزية على تويتر من «الاقتراب» من وسط المدينة.
وأعلن الاستقلاليون أمس الجمعة يوم «إضراب عام» في كتالونيا حيث تدفقت «مسيرات للحرية» انطلقت الاربعاء من خمس مدن إقليمية على برشلونة للمشاركة في التظاهرة الكبيرة اعتبارا من الساعة 15,00 ت غ.
وقالت السلطات المحلية إن الطلاب نفذوا إضرابا بينما قطعت طرق عديدة.

مقالات ذات صلة