هل يعطل فيروس كورونا الانتخابات الرئاسية الامريكية ؟

اظهر استطلاع نشر الثلاثاء أنّ ثلثي الأميركيين يعتقدون ان جائحة فيروس كورونا “من المحتمل جدا أو إلى حد ما” أن تعطل القدرة على التصويت في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

لكن غالبية الذين شملهم الاستطلاع من قبل مركز بيو للأبحاث واثقون من أن الانتخابات ستجري بنزاهة ودقة.

وذكر مركز بيو أنّ 67 بالمئة من المشمولين في الاستطلاع قالوا إنه “من المحتمل جدا أو إلى حد ما” أن يؤدي تفشي كوفيد-19 إلى تعطيل قدرة الأميركيين على الإدلاء بأصواتهم في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأيد ثمانون بالمئة من الديموقراطيين ذلك مقابل 50 بالمئة فقط من الجمهوريين.

وفي الوقت نفسه، قال 59 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع إنّهم واثقون إلى حد ما على الأقل من أن الانتخابات ستجري بنزاهة ودقة، وقال 63 بالمئة إن جميع المواطنين الذين يريدون التصويت سيكونون قادرين على القيام بذلك.

وذكر مركز بيو أنّ 70 بالمئة قالوا إنّهم يؤيدون السماح لأي ناخب بالتصويت عبر البريد إذا أراد ذلك، بينما قال 52 بالمئة إنّهم يفضلون إجراء جميع الانتخابات عن طريق البريد. ورفض الرئيس دونالد ترمب الاثنين مزاعم خصمه الديموقراطي جو بايدن بأنه سيحاول تأجيل انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض “لم أفكر قط في تغيير موعد الانتخابات. لماذا أفعل ذلك؟”.

وتابع “أتطلع إلى تلك الانتخابات، وذلك مجرد دعاية مختلقة. ليس من قبل (بايدن) لكن من قبل العديد من الأشخاص الذين يعملون” لصالحه.

لا يمكن للرئيس بموجب القانون تغيير موعد الانتخابات بمفرده.

وقال بايدن خلال حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت الأسبوع الماضي “تذكروا كلماتي أعتقد أنه سيحاول إبطال الانتخابات بطريقة ما، والتوصل إلى أساس منطقي لماذا لا يمكن إجراؤها”.

وشارك 4917 بالغا أميركيا في استطلاع مركز بيو في الفترة من 7 إلى 12 نيسان/أبريل، وقد تم بهامش خطأ يزيد أو ينقص عن 2.1 نقطة مئوية.

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com